fbpx
اذاعة وتلفزيون

اشويكة: قاطعت التلفزيون بسبب لجنة الإنتاجات

قال إن كل مشاريع أعماله رفضت من قبل قنوات القطب العمومي

كشف المخرج إدريس اشويكة لـ”الصباح”، أنه قاطع التلفزيون المغربي ولم يقدم منذ عدة سنوات مشاريع لأعمال تلفزيونية، بعد أن كان مصير عدد منها الرفض سواء في القناة “الأولى” أو الثانية.
وعن مقاطعة اشويكة للتلفزيون بعد عدة محاولات سواء لمشاريع تلفزيونية تقدم بها ل”الأولى” أو “دوزيم”، قال “منذ بدء العمل بنظام طلبات العروض وتكليف لجنة باختيار الأعمال توقفت عن تقديم أي طلبات لفائدتها”.

واسترسل اشويكة قائلا “لجنة اختيار المشاريع التلفزيونية شكلية، لأنه في نهاية المطاف يتم اختيار أسماء معينة من المخرجين والمنتجين دون غيرها وبالتالي لا داعي لتضييع الوقت”.
وأكد إدريس اشويكة أن خلافاته مع إدارة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون كانت وراء رفض أعمال تقدم بها، مشيرا إلى آخر عمل عرض له سنة 2011 على شاشة “الأولى” هو الشريط التلفزيوني “3 بنات” من بطولة ثريا العلوي، والذي تناول فيه مواضيع ذات طابع اجتماعي.

ويحكي الشريط التلفزيوني قصة ثلاث شابات يتخرجن من الجامعة ويأملن في العثور على عمل بعد حصولهن على شهادة جامعية، كما يسلط اشويكة حالة اليأس والإحباط الذي تشعرن به، بعد تبخر حلمهن في الحصول على وظيفة يحققن بفضلها استقرارا ماديا ومعنويا ويساعدن بها أسرهن المتحدرة من أوساط فقيرة.

وأوضح اشويكة أنه لا يعتبر المخرج الوحيد، الذي اختار موقف المقاطعة، مشيرا إلى أن كثيرا من المخرجين يعانون الوضع نفسه بعد رفض مشاريع أعمالهم لعدة مرات.
ومن جهة أخرى، قال إدريس اشويكة، عضو الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام إنها تنتظر حكم المحكمة بشأن الدعوى الاستعجالية بالمحكمة الإدارية لإيقاف تنفيذ القرار غير القانوني بتعيين صارم الفاسي الفهري مديرا بالنيابة عن نفسه لمدة ثلاثة أشهر.

وأضاف اشويكة أنه بعد ست سنوات من الصراع المرير، بما فيها السنتان الأخيرتان الاستثنائيتان من الأخذ والرد، والتجاذب والتضارب، وضعت الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام الدعوى الاستعجالية بالمحكمة الإدارية متبوعة بدعوى ثانية بإلغاء هذا القرار غير القانوني، موضحا أن الخطوة اتخذت بعد لقاء مع وزير الثقافة والشباب والرياضة، تم خلاله تقديم عرض مفصل عن الوضعية الكارثية، التي وصلت إليها السينما الوطنية والتراجع البين في عهد المدير المنتهية ولايته.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى