fbpx
مجتمع

400 تعرض ضد تصميم تهيئة الصويرة

لم يفض الاجتماع الذي خصصه المجلس الجماعي للصويرة، أخيرا، لمناقشة مشروع تصميم التهيئة الخاص بالمدينة، الذي أدرج ضمن جدول أعمال الدورة العادية لأكتوبر، إلى نتائج حاسمة تنهي الجدل المثار حول هذا المشروع.

وذكرت مصادر “الصباح” أن عدد التعرضات التي تم تقديمها خلال مدة البحث العمومي الخاصة بالمشروع، 400 تعرض تقدم بها متضررون من مشروع التصميم، بينهم ملاك ومنعشون عقاريون وجهات مختلفة.

كما تزامن عقد دورة المجلس التي كانت مغلقة، مع تنظيم وقفة لعشرات المواطنين احتجاجا على مضمون مشروع تصميم التهيئة، واقتحموا مقر بلدية الصويرة، ورفعوا شعارات منددة بالمشروع ومطالب بإعادة النظر فيه.

وأضافت المصادر أن المجلس الجماعي للصويرة ومديرية المصالح الجماعية وقسم التعمير بالمجلس ذاته وبعض الفعاليات المحلية، بصدد دراسة كافة التعرضات، التي باتت تشكل حجر عثرة أمام تنفيذ مخطط التهيئة، الذي كان من المفروض أن ينجز قبل ست سنوات.

وتابعت المصادر أن مدة البحث العمومي والعلني، الذي فتحه المجلس الجماعي بخصوص المشروع، واستقبال الملاحظات والتعرضات، انتهت مدة الأجل المخصصة له، والتي كانت محددة قانونيا في شهر، كما احتضنت القاعة الكبرى بمقر الجماعة الترابية العديد من الاجتماعات والزيارات للتداول بشأن المشروع، إضافة إلى سجل خاص لاستقبال التعرضات، التي بلغت رقما قياسيا، وهو الأمر الذي شكل موضوع دراسة تقنية، من قبل أعضاء المجلس الجماعي وقسم التعمير والمصالح الجماعية خلال الدورة العادية للمجلس.

وتحدثت مصادر مقربة من الملف أن العديد من النقط، التي أثيرت خلال التعرضات، همت تحويل مناطق عبارة عن ملك خاص إلى مساحات خضراء أو مقبرة، فضلا عن تخصيص مناطق دون أخرى بعدد من الطوابق، رغم وجودها في شارع واحد.

كما تضمن المشروع نقطا أخرى، منها نقل العديد من المرافق الحيوية، مثل المحطة الطرقية وسوق الجملة للخضر والسجن المدني إلى خارج الصويرة بالمناطق المجاورة، فضلا عن تحويل الحي الصناعي إلى منطقة سياحية تتجمع فيها الوحدات الفندقية، ومحاولة استغلال ما تبقى من الوعاء العقاري الذي استنفد بالصويرة المحاصرة بالحزام الأخضر والبحر.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى