fbpx
حوادث

البراءة لممرض بأوطاط الحاج

برأت ابتدائية ميسور، ممرضا رئيسا بالمستوصف الصحي بحي الحرجة بمنطقة أوطاط الحاج بإقليم بولمان، من تهم “إهانة علم المملكة ورموزها” لاتهامه بوضع الراية الوطنية في المرحاض، بعدما توبع في حالة سراح مؤقت، بناء على شكاية تقدم بها مواطن إلى النيابة العامة بالمحكمة نفسها.
ولم تؤاخذ هيأة الحكم، الممرض بالمنسوب إليه وبرأته منه محملة الخزينة العامة الصائر، بموجب الحكم الصادر بعد ثمانية أشهر من الشروع في محاكمته في فبراير الماضي بناء على الشكاية المعززة بأربع صور مثبتة لنصب العلم الوطني في المرحاض، شكك المتهم فيها وفي تاريخ تصويرها، معتبرا إياها مفبركة.
وحقق درك أوطاط الحاج في الشكاية، واستمع إلى المشتكي والمتهم قبل إحالته على النيابة العامة التي تابعته في حالة سراح في ملف جنحي تأديبي، أجلت البت فيه في خمس جلسات قبل مناقشته والاستماع إليه ولمرافعة الدفاع الذي التمس تبرئة موكله، اعتبارا لأن صور العلم الوطني في المرحاض، مفبركة.
وتوصلت المحكمة بكتابين من الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية في مارس الماضي، استندت إليهما لتأجيل النظر في الملف على حالته في جلستين متتاليتين تزامنا مع فترة الحجر الصحي، قبل مناقشته ومرافعة الدفاع في 13 أكتوبر الماضي، وحجزه للتأمل والنطق بالحكم بعد أسبوعين.
ح . أ (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى