fbpx
اذاعة وتلفزيون

نسخة افتراضية للأندلسيات الأطلسية

اضطرت إدارة مهرجان “الأندلسيات الأطلسية” بالصويرة، إلى تحدي ظروف الطوارئ الصحية بفعل جائحة كورونا، وتنظيم دورة افتراضية للمهرجان الذي اعتادت مدينة الرياح استقباله كل سنة.

وحددت إدارة المهرجان الذي تنظمه جمعية الصويرة موكادور الفترة ما بين 14 و16 نونبر الجاري لاحتضان الدورة 18 للمهرجان، الذي ستنقل فقراته عبر وسائط الاتصال الحديثة.

وكشفت إدارة المهرجان أن “نسخة هذه السنة من مهرجان أندلسيات أطلسية، التي تبرمج عادة بين 29 أكتوبر وفاتح نونبر، ستنتقل إلى العالم الافتراضي بسبب حالة الطوارئ الصحية، ولن تنعقد كما كان مأمولا أو متوقعا”.

وأضاف بلاغ لها أن “إصرار الصويريين وفرق جمعية الصويرة موكادور كان في الموعد من أجل تعبئة وإرساء الوسائل التقنية والمحتويات الفنية للمهرجان الافتراضي الذي يضفي بعدا وخلفية حصرية للأندلسيات، ليضرب موعدا من دون حدود أو تذكرة أو إكراهات”.

ويتعلق الأمر، حسب المصدر ذاته، بـ”موعد مفتوح للآلاف من عشاق الموسيقى، مسلمين ويهودا، سيما الموجودين بالصويرة حاليا، من أجل خريف موسيقي غير مألوف في أمكنة أخرى”. وتتضمن برمجة هذه التظاهرة الافتراضية سلسلة من حفلات موسيقية خاصة بالنسخ السابقة، تجمع بين التعددية الثقافية والروحية والفنية التي توجد في قلب الحداثة التي اختارت الصويرة أن تجسدها.

وستكون فعاليات المهرجان على مواقع التواصل الاجتماعي، وكل المعطيات المتصلة بتطور البرمجة وتواريخ النشر ستكون متاحة على حسابات بالفيسبوك وإنستغرام ابتداء من 9 نونبر الجاري.

ع . م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى