fbpx
اذاعة وتلفزيون

“بوليميك” … قضايا الراهن بجرأة

البرنامج تقدمه الزميلة بنلعربي على “أطلنتيك”

تواصل الزميلة ليلى بنلعربي مغامرتها الإعلامية مع البرنامج الإذاعي الجديد “بوليميك” الذي يبث على إذاعة “أطلنتيك” يوميا بين السابعة إلى التاسعة مساء. البرنامج الإذاعي الذي تعززت به الإذاعة التابعة لمجموعة “إيكوميديا” يشكل امتدادا للبرنامج الشهير “حريتك على أطلنتيك” الذي تولت إعداده وتقديمه بنلعربي خلال السنوات الأخيرة.
وقالت ليلى بنلعربي، في حديث مع “الصباح”، إن تجربة “بوليميك” تروم مواصلة الروح نفسها التي كانت تميز الصيغة الأولى للبرنامج، لكن في حلة متجددة وبنَفَس تفاعلي مزدوج مع الأحداث الراهنة ومع المستمعين وردود أفعالهم وآرائهم حول المستجدات.
وأضافت بنلعربي أن “بوليميك” يشكل أيضا مساحة لجس النبض، ومواكبة ما يعتمل في الساحة السياسية والمجتمع والأسرة، والقضايا الراهنة لرصد أسبابها وأبعادها، وطرح أسئلة جذرية حول السياسات العمومية وما يهم القيم والتربية والأخلاق، من خلال مختصين يحلون ضيوفا على البرنامج. في برنامجها، تمنح بنلعربي للمتدخلين من مستمعيها فرصة التحدث بحرية حول مواضيع تصنَّف “طابوهات” داخل المجتمع المغربي، مثل الدعارة وزنا المحارم والانتحار، وحرية المعتقد والعلاقات الجنسية الرضائية والإجهاض واغتصاب الأطفال، وقضايا التعليم وغيرها. كما خصصت حلقات البرنامج الذي يبث خمس مرات في الأسبوع، لمواضيع لها علاقة بجائحة كورونا التي انبثقت عنها العديد من الظواهر، التي تمت مناقشتها خلال حلقات سابقة.
وأكدت بنلعربي “أحرص في كل حلقات “بوليميك” على اعتماد الجرأة وفسحة حرية كبيرة أمنحها للمتصلين، إذ لا وجود لشيء اسمه “طابوهات”، إذ نتجرأ على جميع المواضيع والظواهر ونُخضِعها عبر ميكروفون الإذاعة للتحليل والنقاش”.
وأضافت أن البرنامج مفتوح على جميع القطاعات ومختلف التيارات وهو ما يطرح تحديا بالنسبة إليها على مستوى الإعداد. وتحرص بنلعربي على توظيف خبرتها في المجال الإذاعي من أجل إدارة دفة النقاش، خلال البرنامج، وهي الخبرة التي تفوق 13 سنة، ضمن إذاعة “أطلنتيك” التي التحقت بها، بعد تجربة قصيرة بإحدى الإذاعات الخاصة.
كما راكمت بنلعربي تجارب أخرى في المجال السمعي البصري من خلال اشتغالها مع بعض شركات الإنتاج، بعد تخرجها من معهد الصحافة بالبيضاء، ضمن أول دفعة له، وبعد التحاقها بإذاعة “أطلنتيك” ارتبط اسمها ببرنامج “حريتك على أطلنتيك” الذي كانت تقدمه الزميلة الراحلة خديجة السيفي، قبل أن تواصل بنلعربي تقديمه وإعداده.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى