fbpx
الرياضة

موسم أبيض للوداد

انهيار بملعب القاهرة وغضب جماهيري والناصري يعتذر ويعد بإصلاحات

خرج الوداد خالي الوفاض من موسمه، بعد إقصائه الجمعة الماضي، من عصبة الأبطال الإفريقية، في دورها النصف نهائي، على يد الأهلي المصري.
وبغض النظر عن نتيجة المباراة (ثلاثة لواحد لفائدة الأهلي)، فإن ما أغضب الوداديين هو الطريقة التي انهار بها الفريق بملعب القاهرة الدولي.
ودعت الجماهير الغاضبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، سعيد الناصري، رئيس الوداد، إلى إعادة النظر في طريقة تسيير الفريق.
وأظهرت مباراة الجمعة الماضي مجموعة من نقاط ضعف في التركيبة البشرية للوداد، خصوصا في خط الدفاع الذي عجز عن مقاومة هجوم الأهلي، إذ تلقت شباك رضا التكناوتي، ثلاثة أهداف، وكادت الحصيلة أن تتضاعف، أمام عجز المدرب ميغيل غاموندي، الذي افتقد للاعبين قادرين على تحقيق الإضافة.
وبعد أربع سنوات من التألق المحلي والقاري، وجد الوداد نفسه أمام موسم أبيض، رغم الانتدابات وتغيير المدربين، ما أجج غضب الجمهور الذي دعا إلى تغيير آني.
ورفضت فئة من الجمهور الاعتذار الذي تقدم به الناصري، مباشرة بعد نهاية المباراة.

اعتراض الوداد

قدم الوداد اعتراضا للكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم على ولوج أزيد من 1000 مشجع مدرجات ملعب القاهرة، قبل انطلاقة إياب نصف نهائي عصبة الأبطال الذي جمع الفريق الأحمر بالأهلي المصري.
واضطرت قوات الأمن للتدخل لإخلاء المدرجات ساعات قليلة قبل انطلاق المواجهة، وهو الأمر الذي دونه مندوب المباراة.
ورفضت “كاف” الجمعة الماضي، في رسالة وجهتها إلى الاتحاد المصري، حضور الجماهير المباراة، على غرار مباراة الذهاب التي احتضنها ملعب محمد الخامس قبل عشرة أيام.

خزينة الفريق تنتعش

انتعشت خزينة الوداد، رغم الإقصاء أمام الأهلي المصري، في نصف نهائي عصبة الأبطال.
وستصرف الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم “كاف”، للوداد حوالي 250 ألف دولار، وهو المبلغ الذي يتقاضاه أي ناد إفريقي بلغ المرحلة المذكورة من المسابقة الأغلى على المستوى القاري.

اجتماع أزمة

دعا الناصري إلى اجتماع طارئ مع ميغيل غاموندي، للحديث عن الإستراتيجية الجديدة للفريق، وتحديد لائحة المغادرين.
وذكر مصدر مطلع أن لائحة المغادرين اتسعت بعد مباراة الجمعة الماضي، لتشمل العديد من الأسماء التي تألقت في السنوات الأخيرة، من بينها صلاح الدين السعيدي وإبراهيم النقاش وعبد اللطيف نوصير، إضافة إلى إبراهيم نجم الدين وحمزة أسرير وهيثم البهجة.
ولم تستبعد مصادر “الصباح”، أن يناقش الناصري مستقبل غاموندي مع الفريق في ظل الأوضاع الحالية.

نهاية جيل

أجمعت الجماهير الودادية، على نهاية جيل صنع جزءا من تاريخ الوداد، ومنحه ألقابا محلية وقارية.
وحذرت الجماهير عبر مواقع التواصل الاجتماع من التخلص من تلك الأسماء بطريقة عشوائية، ودعت إلى تنظيم حفل كبير لتوديعهم، يليق بما قدموه للفريق.
واعترف الجمهور بنهاية جيل قدم الشيء الكثير للوداد، لكن سنة كرة القدم تستدعي التجديد، مبرزا أن الوداد سيظل كبيرا بأبنائه ويتحتم احترامهم وتوديعهم بالطريقة التي تليق بهم.

عطلة للاعبين

منح الطاقم التقني للاعبين عطلة قصيرة، قبل استئناف التداريب استعدادا لمنافسات الموسم المقبل.
ومباشرة بعد الوصول إلى مطار محمد الخامس، في الساعات الأولى لصباح أول أمس (السبت)، دعا غاموندي اللاعبين إلى التوجه لمنازلهم، لأخذ قسط من الراحة قبل تحديد موعد العودة لاستئناف التداريب.
وتوجه، سعد كرمان، المدرب المساعد الأول، إلى أكادير، مسقط رأسه، قبل العودة إلى البيضاء، بعد الحسم في مستقبل الطاقم التقني.

النقاش قريب من الزمامرة

تلقى إبراهيم النقاش، عميد الوداد، عرضا من نهضة الزمامرة الممارس في القسم الممتاز.
وأكد مصدر مطلع أن النقاش ينتظر قرار مكتب الوداد بشأن مستقبله للرد على عرض الزمامرة.
ووجد النقاش صعوبة في إقناع إيغيل غاموندي بإمكانياته وظل حبيس الاحتياط في المباريات الأخيرة للفريق.

النهائي بالقاهرة

بات مؤكدا أن يحتضن ملعب القاهرة الدولي، بالعاصمة المصرية القاهرة، نهائي عصبة الأبطال الإفريقية، والمقرر في سادس نونبر المقبل.
ومهما تكن نتيجة مباراة إياب النصف نهائي الثاني بين الرجاء والزمالك، فإن المباراة النهائية ستجرى بمصر، على اعتبار أن القرعة التي سبق أن أجرتها “كاف” الأسبوع الماضي بالبيضاء، أفرزت احتضان ملعب القاهرة، المباراة النهائية إذا ما تم تأهل فريق مصري وآخر مغربي.
يشار إلى أن مباراة الرجاء الرياضي ومضيفه الزمالك المصري، تم تأجيلها إلى غاية فاتح نونبر المقبل.

غضب جماهيري واعتذار الناصري

أبدت مجموعة من الجماهير الودادية غضبها واستياءها، بعد المستوى الهزيل الذي ظهر به الفريق في المباراتين ضد الأهلي المصري، لحساب دور نصف نهائي عصبة الأبطال الإفريقية.
وحملت الجماهير الودادية سعيد الناصري، رئيس الفريق، مسؤولية هذا الأداء الهزيل.
واعتذر الناصري، في رسالة موجهة للجمهور، عن الإقصاء من عصبة الأبطال، ووعد بإحداث عدد من التغييرات والإصلاحات.
وأكد الناصري أنه كأي إنسان معرض للخطأ، ودعا الجماهير إلى الالتفاف حول فريقها في هذا الوقت الحساس.
وكشف الناصري أنه لن يتردد للحظة في المغادرة والعودة إلى المدرجات وتشجيع الفريق.
وجاء في رسالة الناصري”أعرف أن حجم ألم الجمهور كبير جدا، بعد الإقصاء من عصبة الأبطال، وأعرف أن حجم انتظاراته كبير دائما، فالوداد خلق لينافس على الألقاب محليا وقاريا، وأن يعتلي منصات التتويج، وأعرف أنه ليس مقبولا أن يخرج الوداد خاوي الوفاض دون لقب هذا الموسم”.
وختم”لابد من الاعتراف بارتكاب أخطاء في تدبير شؤون الفريق، لم يكن ممكنا تصحيحها في نهاية الموسم، لأننا كنا إزاء موسم استثنائي، بكل المقاييس، لذلك، هناك الكثير من الإجراءات الفعلية التي سنباشرها بداية من الأسبوع المقبل تستهدف هيكلة شاملة للنادي تقنيا وإداريا وتنظيميا وإعلاميا”.

إعداد: نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى