fbpx
وطنية

محكمة النقض تصفع “بيجيدي” بالمحمدية

أيدت حكما استئنافيا قضى بإلغاء انتخاب إيمان صبير رئيسة للمجلس البلدي

أيدت الغرفة الإدارية بمحكمة النقض، أول أمس (الخميس)، الحكم الاستئنافي القاضي بإلغاء انتخاب إيمان صبير، رئيسة المجلس البلدي للمحمدية، عن حزب العدالة والتنمية، إثر الطعن الذي قدمه ضدها منافسها محمد العطواني، مرشح التجمع الوطني للأحرار، رافضة بذلك الطلب الذي تقدمت به صبير، رئيسة الجماعة، المتعلق بالطعن في قرار بطلان انتخابها.
ويعد القرار النهائي الصادر عن الغرفة الإدارية صفعة قوية لحزب العدالة والتنمية بالمحمدية، التي شكلت إلى وقت قريب قلعة حصينة له.
وقررت محكمة الاستئناف الإدارية للرباط، إلغاء انتخاب رئاسة إيمان صبير، وقضى الحكم رقم 4767 بإلغاء الحكم المستأنف والتصدي بالإلغاء لعملية انتخابية كانت محل طعن تم التقدم به في 31 دجنبر 2018، “مع ما يترتب عن ذلك من آثار قانونية”، في إشارة إلى إعادة انتخاب رئيس المجلس. وأشارت مصادر “الصباح” إلى أن انتخاب رئيس جديد للمجلس سيتم الثلاثاء المقبل.
واستند القرار المذكور إلى وجود خروقات قبل التصويت على الرئيسة المطعون فيها وأثناءه.
وانتخبت إيمان صبير رئيسة للمجلس الجماعي للمحمدية في 31 دجنبر 2018، خلفا لحسن عنترة، الذي أبطل انتخابه بقرار من المحكمة الإدارية في السادس من الشهر نفسه.
ولم يجد محمد العطواني، المرشح لرئاسة جماعة المحمدية عن حزب التجمع الوطني للأحرار، بدا من وضع شكاية لدى المحكمة الإدارية بالبيضاء للطعن بالبطلان في انتخاب إيمان صبير، المنتمية للعدالة والتنمية، رئيسة لمجلس المدينة، على اعتبار أن الأحداث التي سبقت جلسة انتخابها، وما نجم عنها من اختلالات في تأمين النظام العام، أثرت على نتيجة التصويت.
وقضت المحكمة الإدارية بالبيضاء، في 11 مارس الماضي، برفض طلبات الطعن في انتخاب الرئيسة ونوابها، التي تقدم بها محمد العطواني، عن حزب التجمع الوطني للأحرار، وأعضاء الأصالة والمعاصرة، بالمجلس البلدي للمحمدية، لكن مرحلة الاستئناف، التي انطلقت في ماي الماضي، لم تكن في مصلحة العدالة والتنمية.

ك. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى