fbpx
الرياضة

الرجاء يجر بيساك إلى النزاعات

الفريق دعا لمعاقبة الحارس لعدم احترامه العقد ويطلب إضافة لاعبين إلى لائحته الإفريقية

وضع الرجاء ملف نزاعه مع محمد بيساك، حارس أولمبيك آسفي، لدى لجنة النزاعات، التابعة للجامعة الملكية لكرة القدم، متهما إياه بالإخلال بعقد وقعه مع الفريق الأخضر.
وأوضح مصدر مسؤول ل»الصباح»، أن الرجاء مصر على الحصول على تعويضات بعد توقيع الحارس لعقد جديد مع فريقه، رغم تعهده وتوقيعه على عقد آخر مع الفريق البيضاوي.
واتفق الرجاء مع بيساك على توقيع عقد مع نهاية الموسم، مقابل 100 مليون، لكن المكتب المسير تفاجأ بإخلاله بالاتفاق وتوقيع عقد جديد مع أولمبيك آسفي.
وبناء على المادة 20 من قانون انتقالات اللاعبين، فإن الرجاء يرى أنه من حقه التفاوض مع اللاعب دون إبلاغ فريقه، بما أن عقده دخل ستة أشهر الأخيرة، كما يقول البند الثالث من المادة المذكورة، علما أن هناك بندا آخر في المادة ذاتها يقول إن على الفريق أن يبلغ نادي اللاعب قبل بدء المفاوضات.
ولتفادي المشكل نفسه، تعامل الرجاء في انتداب مروان الهدهودي لاعب الدفاع الجديدي وفق هذا البند، إذ أبلغ ناديه برسالة خطية، قبل إعلان توقيع عقد مبدئي معه، 24 ساعة بعد ذلك.
وكان الرجاء يمني النفس في انتداب بيساك، لينضم إلى حراس الفريق الأخضر، قبل أن يتراجع اللاعب عن اختياره ويقرر البقاء بآسفي.
من ناحية ثانية، ينتظر الرجاء رد لجنة المسابقات داخل الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم، بخصوص ضم ثلاثة لاعبين من فئة الأمل للائحته الإفريقية.
ووجه جمال سلامي، مدرب فريق الرجاء، الدعوة إلى ثلاثة لاعبين للالتحاق بفندق إقامة الفريق الأخضر بالبيضاء، للمشاركة في التداريب استعدادا لمواجهة فريق الزمالك المصري.
واستدعى سلامي، مدرب الرجاء أسامة سكحال ومحمد نعيم ويوسف بكاري، للالتحاق بالمجموعة الرجاوية بمقر الإقامة، علما أن زكرياء الهبطي التحق بدوره الثلاثاء الماضي بالمجموعة.
وخضع اللاعبون الثلاثة صباح الأربعاء الماضي، لفحوصات الكشف عن فيروس»كورونا».
وأخرت «كاف» الموعد الجديد لإياب نصف نهائي عصبة الأبطال، الذي يجمع الرجاء بالزمالك بالقاهرة بيوم واحد.
وبدل إقامة المباراة في 31 أكتوبر الجاري، ستقام المواجهة في فاتح نونبر حسب البلاغ الأخير ل»كاف».
وطلب الزمالك من «كاف»، تأخير موعد نهائي العصبة الأبطال، لمنح الفرصة للمتأهل من مباراة الفريق أمام الرجاء للاستعداد للمباراة.
وذكر الزمالك في بلاغ تتوفر «الصباح» على نسخة منه، أنه لا يعقل أن يلتقي الفريقان في فاتح نونبر في مباراة النصف ويخوضا خمسة أيام بعد ذلك النهائي، في الوقت الذي يستفيد الوداد والأهلي من 12 يوم راحة.
العقيد درغام ونور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى