fbpx
الرياضة

رسالة رياضية: مفارقات

شرعت الأندية في انتداباتها واستعداداتها للموسم المقبل، لكن هناك إشكالات:
أولا، إلى حد الآن، لم تعلن العصبة الاحترافية والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم عن موعد رسمي لانطلاق الموسم المقبل، وبالتالي كيف يستطيع مدرب، أو معد بدني، وضع برنامج إعدادي لفريقه وهو لا يعرف موعد انطلاق المنافسات.
هذا يعني أن الهواية والعشوائية تنطلق من الجامعة، وليس من الأندية.
ثانيا، تجزم بعض الأندية النازلة، خاصة أولمبيك خريبكة ورجاء بني ملال وشباب الحسيمة واتحاد سيدي قاسم، أنها تلقت وعودا رسمية، بأنها لن تنزل، وانتشر الخبر على نطاق واسع، وهذا أمر صعب التحقق، بالنظر إلى أنه سيؤدي إلى تغيير شامل في نظام المنافسة، لذلك فهو غير ممكن بعد نهاية الموسم، لكن الغريب في الأمر أن الجامعة لم تصدر أي بلاغ توضيحي في هذا الشأن، ولم تتحقق من تلك الوعود التي قدمت، والهدف منها.
ثالثا، هناك فرق غارقة في الديون والنزاعات، ولم تسو مستحقات لاعبيها عن الموسم الماضي، وهاهي اليوم توقع عقودا جديدة مع لاعبين ومدربين وتقدمهم وتلتقط الصور لهم، ما يعني أنها ستغرق في عقود والتزامات جديدة، في الوقت الذي كان يتعين إلزامها بتصحيح أوضاعها وتنفيذ التزاماتها العالقة.
رابعا، أسست الأندية شركات، وحصلت على منح من المال العام، ولكن الذي مازال يوقع العقود هو رئيس النادي، دون أي إشارة إلى الضريبة، أو إلى اسم الشركة، ليبقى السؤال: هل الغاية من إنشاء الشركة هي الحصول على الدعم؟
حرام.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى