fbpx
الصباح الفني

البقالي تقاضي سارقة أغانيها

زميلة في فرقتها نسبتها لنفسها رغم أنها مسجلة بمكتب حقوق المؤلفين

رفعت الفنانة رحوم البقالي، رائدة فن الحضرة الشفشاونية، دعوى قضائية ضد زميلة في فرقتها الموسيقية النسائية، التي تطاولت على أعمالها وسرقت مجموعة من أغانيها ونسبتها إلى نفسها.
وقالت رحوم البقالي ل”الصباح” إنها تفاجأت بما قامت به زميلة سابقة لها ضمن فرقتها لفن الحضرة، التي قالت إنها سرقت عددا كبيرا من أغانيها ونسبتها إلى نفسها، مؤكدة أن كل تلك الأعمال سبق تسجيلها في المكتب المغربي لحقوق المؤلفين. ولجأت العضو السابقة ضمن فرقة رحوم إلى سرقة ألحان مجموعة من الأغاني، كما سرقة أغاني وغيرت بعض الكلمات فقط، إلى جانب تغيير أسماء أغان أخرى والاحتفاظ بلحنها وكلماتها، والتي تتداولها على مواقع التواصل الاجتماعي على أساس أنها صاحبتها.
ووضعت الفنانة رحوم البقالي منذ حوالي أسبوعين شكاية ضد زميلتها السابقة، البالغة من العمر 22 سنة، والتي التحقت بها أوائل 2013 وتتلمذت على يدها طيلة أربع سنوات ونصف، وذلك قبل أن تبدأ في نسب مجموعة من أغان رائدة فن الحضرة الشفشاونية إلى نفسها سواء على قناتها الرسمية على “يوتوب” أو حسابها الرسمي على “فيسبوك”.
“كان لابد من وضع حد لهذا الأمر، فلا يمكن الالتزام بالصمت أمام جريمة سرقة أغان قدمت قبل سنوات في مهرجانات متعددة منها مهرجان فاس للموسيقى الروحية، كما قدمت في مهرجانات عالمية” تقول رحوم البقالي، مضيفة “والأكثر من ذلك أنها تصرح في عدة لقاءات أنها صاحبة الأغاني، التي استغرقت سنوات في البحث لإنجازها للحفاظ على هذا التراث الغنائي والنهوض به”.
وقالت رحوم البقالي إن الأعمال المسروقة سبق أن سجلت سنة 2005 لدى المكتب المغربي لحقوق المؤلفين، عشرة أعمال منها “البقالية” و”إيوا يا أهل الله” و”سيدي علي بن ريسون”، كما سجلت سنة 2007 خمس أغان منها “الحبيب قرة عينيا” و”أن شكوت الهوا”، كما سجلت سنة 2013 أغنيتي “ساكن قلبي” و”ذكر الله دوايا”. واستغربت رحوم البقالي ما قامت به الطالبة السابقة لديها، التي علمتها فن الحضرة الشفشاونية على غرار مجموعة من الطالبات، حيث خصصت طابقا بمنزلها لتعليمهن بالمجان، الأمر الذي سبق أن سلطت عليه مجموعة من القنوات الوطنية الضوء في عدة مناسبات منها اليوم العالمي للمرأة.
يذكر أن رحوم البقالي تتحدر من عائلة البقالي مؤسسي الحضرة الشفشاونية، كما تابعت دراستها في المجال الموسيقي وحاصلة على جوائز الصولفيج وأخرى في الموسيقى الأندلسية، كما تتقن العزف على آلتي العود والبيانو.
وأسست رحوم البقالي فرقة “أخوات الفن الأصيل” سنة 2004، كما شاركت في السنة ذاتها في فعاليات مهرجان “أليغريا” بشفشاون، الذي شكل انطلاقة حقيقية بالنسبة إليها، إذ شاركت بعده في عدة مهرجانات وقدمت العديد من الأغاني في تظاهرات خارج أرض الوطن.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى