fbpx
الصباح الثـــــــقافـي

السليماني تعتزل مواقع التواصل

أعلنت الكاتبة المغربية المقيمة بفرنسا، ليلى السليماني، الثلاثاء الماضي، أنها قررت اعتزال مواقع التواصل الاجتماعي بصفة نهائية، وكشفت أنها اتخذت هذا القرار بسبب جو الكراهية السائد في هذه المواقع.
وقالت كاتبة “أغنية هادئة” في تدوينة نشرتها عبر حسابها على الانستغرام: “قررت اليوم أن أغادر مواقع التواصل الاجتماعي بصفة نهائية، ولن أستعمل مجددا لا انستغرام ولا فيسبوك”.
وتابعت: ” لم أعد أرغب في تأييد مواقع التواصل الاجتماعي التي أصبحت مكانا لنشر الكراهية، ومكانا لا توجد به أي رقابة، حيث يسود الإفلات من العقاب والديماغوجية. هذا بالإضافة إلى أن مؤسسيها يجلسون في مكاتبهم، ولا يتعرضون للمساءلة”.
وتابعت الكاتبة ” لا أستطيع التظاهر بأنني لن أفتقد أصدقائي، فمنشوراتهم المضحكة والأدبية والشعرية أثرت على وجعلتني أضحك. وتمكنت من مقابلة بعضهم، وفتحت نقاشات مع البعض الآخر، وأنا متأكدة من أنني سأجد طرقا جديدة للقيام بذلك. تمكنت من التحدث عن عملي ونشرت كتبي وقابلت القراء”.
واعتبرت ليلى أن قتل الأستاذ الجامعي بفرنسا، سامويل باتي، على يد متعصب، أكد لها أن الكراهية السائدة تغلبت على المزايا القليلة التي توفرها وسائل التواصل الاجتماعي. وختمت ليلى تدوينتها قائلة: “طالما أن هذه المواقع باتت ساحة يغير فيها المتعصبون والكارهون والعنصريون مفهوم حرية التعبير لصالحهم، فسيكون ذلك بدوني. هذه الشبكات قوية فقط لأن بها عددا كبيرا من الرواد. الليلة سأعتزل هذه المواقع بصفة نهائية، حان الوقت لأقول وداعا وشكرا. الليلة، سألتزم الصمت وهذا الصمت هو تكريم لأولئك الذين قتلوا بسبب الكراهية”.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى