fbpx
مجتمع

مطالب بتسوية وضعية مستخدمي المطارات

وجهت النقابة الوطنية لمستخدمي المطارات، المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين، رسالة مطالب، إلى المدير العام، تتعلق بتسوية وضعية المستخدمين وفتح تحقيق في أسباب تعثر إعمالها طبقا للقانون.

وحثت الرسالة المدير العام نطلب على إعطاء تعليماته لمديرية الرأسمال البشري، من أجل “تسوية الوضعية الإدارية لمجموعة من المستخدمين، نتيجة حصولهم على دبلومات أو شهادات تكوين، على غرار المستخدمين الذين استفادوا خلال الشهرين الأخيرين من جميع مستحقاتهم المالية المتعلقة بهذه التسوية في إطار الشفافية والمساواة وعدم التمييز بين الأجراء”.

ونوه الكتاب الموقع من قبل إبراهيم الشامي، الكاتب العام الوطني للنقابة، بحرص المدير العام للمكتب الوطني للمطارات، على السهر على تسوية وضعية العاملين منذ تعيينه بالمهمة الموكولة إليه، مذكرا إياه بمجموعة من المستخدمين الذين وضعوا طلباتهم من أجل التسوية الإدارية لملفاتهم، ولم يتم الرد عليها من طرف مديرية الرأسمال البشري، سواء بالرفض أو القبول، ومنهم من أكد طلبه بمجموعة من المراسلات وهي الأخرى لم يتم الرد عليها، إضافة إلى أن مجموعة من المستخدمين تم رفض تسوية وضعيتهم الإدارية بسبب استفادتهم سابقا من تسوية إدارية أقل، رغم استيفاءهم لكل الشروط، في ضرب بعرض الحائط النصوص القانونية الجاري بها العمل وخاصة البنود 18،11 و19 من القانون الأساسي للمؤسسة.

ناهيك عن أن بعض المستخدمين لم تتم تسوية وضعيتهم الإدارية، بسبب الترخيص المسبق للتكوين أو الدراسة، في حين أن آخرين لم تتم تسوية وضعيتهم، رغم توفرهم على هذا الترخيص، مع العلم أن قرار وزير الاقتصاد والمالية “رقم 3026-14 المؤرخ في 30 شتنبر 2014 المحدد للوثائق المطلوبة من أجل أداء مصاريف المؤسسات العمومية في الجزء المتعلق بمصاريف المستخدمين”، لم يفرض إلزامية الحصول على ترخيص مسبق وهذا ما يفسر الارتجالية في تسوية هذا الملف.

وختم الشامي رسالته بمطالبة المدير العام للمكتب الوطني بالدعوة إلى فتح تحقيق دقيق ومعمق حول أسباب وملابسات تعثر الاستفادة من هذا الحق الاداري.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى