fbpx
الرياضة

رسالة رياضية: أوشن

يصر الويلزي روبيرتس أوشن، المدير التقني لجامعة الكرة، على عدم إثارة المواضيع والمشاريع الجادة للأطر الوطنية، والخوض في الكلام الفارغ، وإعطائهم الدروس النظرية، بشأن ضرورة احترام اختصاصات كل مديرية.
ومناسبة هذا الكلام، الاجتماع الذي عقده المدير التقني مع مدربي المنتخبات الوطنية، والأطر التقنية المشتغلة تحت إمرته، ليطلب منهم عدم التواصل مع مختلف وسائل الإعلام، وضرورة احترام اختصاصات مديرية الإعلام بالجامعة، المعنية بنشر مختلف الأنشطة الجامعية، بما فيها المديرية التقنية الوطنية، والكف عن مد الصحافيين بالمعطيات، التي هي في الأصل تهم الشارع الرياضي الوطني.
وحري بالمدير التقني أن يسأل نفسه، كم مرة تواصل مع وسائل الإعلام الوطنية، وعدد المرات التي نشر فيها خبرا يهم الإدارة التقنية الوطنية، خصوصا ما يتعلق بالأنشطة الرياضية المبرمجة، في مشروعه المعطل أصلا، بسبب جائحة «كورونا»، ووجب على المغاربة مساءلة الويلزي، حول ما هي المنجزات التي حققها للكرة الوطنية منذ قدومه، وهل يستحق فعلا أن يتقاضى أجرا سمينا عليها؟
إن إصرار أوشن على تحريض الأطر الوطنية لعدم التعامل مع وسائل الإعلام الوطنية، يؤكد خوفه من خروج الأخبار، التي تعري مستواه الحقيقي، سيما أنه لم يحقق إلى حدود الآن أي شيء، وجميع القرارات التي اتخذها منذ تعاقده مع الجامعة، تتطلب مراجعة من قبل فوزي لقجع، الذي ما فتئ يوجه الانتقادات إليه وإلى الأطر التي راهن عليها، رغم أن بلاغات المديرية تكتب تحت ظروف التخفيف، ولا تعكس الحدة التي يتحدث بها رئيس الجامعة معه، نوعا من الرفض لجميع مشاريعه النظرية.
والرسالة التي يتعين على أوشن أن يتلقاها بصدر رحب، أن الكل يسعى لتقديم عمله على أكمل وجه، ووسائل الإعلام تقوم بما يمليه عليها الواجب والمهنية، وعليك أن تثبت لها كفاءتك واحترافيتك، فمديرية الإعلام لها مسؤولوها، ولن يعارضوا اجتهادات زملائهم في المهنة، في إطار ما يفرضه الدستور المغربي، وحق الولوج إلى المعلومة.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى