fbpx
الرياضة

رسالة رياضية: لاعبون

مباشرة بعد نهاية الموسم الكروي، استدعى شباب المحمدية لاعبيه، لتسلم منحة الصعود إلى القسم الأول، وصرف لهم، قبل ذلك، آخر راتب شهري كان بذمة الفريق.
وقبل استئناف التداريب، أول أمس (الخميس)، وضع الفريق لائحتين، تخص الأولى اللاعبين الذين سيحتفظ بهم، واستدعاهم للمشاركة في التمارين، استعدادا للموسم المقبل، فيما تضم الثانية العناصر التي سيتم التخلي عنها.
وفي اللائحة الثانية، هناك لاعبون تقرر فسخ عقودهم نهائيا، وآخرون تقررت إعارتهم إلى فرق أخرى، فماهي الخلاصة؟
بغض النظر عن قسوة القرار، بالنسبة إلى اللاعبين الذين تقرر التخلي عنهم أسبوعا بعد تحقيق الصعود، فإن الأهم هو تسوية وضعيتهم، وفسخ عقودهم بسرعة، حتى يتمكنوا من تحديد الوجهة التي يريدون.
وفي المقابل، مازالت أغلب الفرق الأخرى تدبر ملفات لاعبيها بأساليب لا إنسانية، للضغط عليهم وابتزازهم، على غرار إلزامهم بإجراء التداريب مع فريق الأمل لدفعهم إلى فسخ عقودهم، أو توقيع اعترافات بدين، مقابل تمكينهم من المغادرة، أو فسخ عقودهم، شريطة الاعتراف بتسلمهم مستحقاتهم العالقة التي كدوا واجتهدوا من أجلها.
و«اجتهدت» فرق أخرى كثيرا في هذا المجال، ضمنها فرق ممثلة بالجامعة والعصبة الاحترافية، إذ صارت تسلم لاعبيها وثيقة تشبه اعترافا بمستحقات عالقة، لاستخلاصها عن طريق الجامعة.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى