fbpx
حوادث

متابعة ستة مشاغبين بتيفلت

مواجهات دامية بين بعض أنصار الجيش والرجاء بعد مباراة اللقب ومذكرة بحث في حق متورطين آخرين

أحالت عناصر الدرك الملكي، التابعة للمركز الترابي سيدي علال البحراوي بإقليم الخميسات، صباح أول أمس (الثلاثاء)، على أنظار وكيل الملك بابتدائية تيفلت، ستة مشجعين محسوبين على فريقي الجيش الملكي والرجاء الرياضي.
وعلمت “الصباح”، أن الدرك الملكي بسيدي علال البحراوي ألقى القبض على المشجعين الستة مساء الأحد الماضي، على خلفية اندلاع مواجهات دامية بين مشجعي الفريقين، بعد نهاية المباراة التي جمعت الرجاء الرياضي والجيش الملكي، لحساب الجولة الأخيرة من منافسات البطولة الوطنية.
وجاءت إحالة المشجعين الستة على أنظار وكيل الملك، بناء على تعليمات النيابة العامة، بعد اتهامهم طبقا لفصول قانون محاربة الشغب، وتبادل الضرب والجرح، وحيازة أسلحة بيضاء، إذ كشفت التحقيقات التي أجريت معهم، وجود ثلاثة منهم قاصرين.
وأصدرت عناصر الدرك الملكي مذكرة بحث في حق بعض المشبوهين، في اندلاع أحداث الشغب المذكورة، وإيقاف باقي المتورطين في الوقائع، التي عرفتها سيدي علال البحراوي، وخلفت استياء كبيرا من قبل سكان هذه المنطقة الهادئة الموجودة بين سلا وتيفلت.
وكشفت معطيات “الصباح”، أن أحداث الشغب اندلعت أثناء خروج بعض أنصار الرجاء الرياضي للاحتفال في شوارع سيدي علال البحراوي، بعد نهاية مباراة الفريقين، الشيء الذي استفز مشجعي الفريق العسكري، الذين لم ترقهم استفزازات أنصار الفريق البيضاوي، فدخلوا في مناوشات وتراشق بالسب والشتم، قبل أن تتطور إلى مواجهات بالحجارة والأسلحة البيضاء.
ولم تسفر المواجهات بين الطرفين عن خسائر مادية كبيرة في الممتلكات الخاصة أو العامة، غير أنها سجلت إصابات بالغة في صفوف أنصار الفريقين، استدعت نقل البعض منهم إلى المستشفى المحلي، لتلقي الإسعافات.
ولاذ العديد من أنصار الفريقين بالفرار، بعد تدخل رجال الدرك الملكي في الوقت المناسب، والحيلولة دون تطور الأحداث إلى مواجهات مميتة، رغم أن الوضع لم يكن ينذر بإمكانية وقوع أحداث شغب.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى