fbpx
حوادث

مستودع لتزوير الدراجات النارية

جانح حول بيته إلى ورشة لتغيير معالم المسروقات بعد الانتقال إلى مسكن جديد تفاديا للاعتقال

وضعت فرقة الشرطة القضائية التابعة لمنطقة أمن الحي الحسني بالبيضاء، أخيرا، حدا لجرائم جانح خطير شكل شبحا قض مضجع سائقي الدراجات النارية، بعد أن أسقط العشرات من الضحايا في شركه.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن المعلومات الأولية للبحث، كشفت أن المتهم، كان مبحوثا عنه من قبل مصالح الأمن لخطورة جرائمه التي تتمثل في سرقة الدراجات النارية والتزوير.
وكشفت المصادر ذاتها، أن الجانح استطاع أن يحول بيته الجديد إلى ورشة لتفكيك الدراجات النارية المسروقة وتعويضها بإطارات جديدة لتزوير معالمها للتمويه على الضحايا وشرطة المرور، قبل إعادة بيعها لتحقيق أرباح مالية.
وأضافت المصادر، أن الموقوف الذي يعتبر من ذوي السوابق، اضطر أمام تضييق الخناق عليه من قبل المصالح الأمنية بالحي الحسني، وتكثيف حملات البحث عنه، إلى مغادرة بيت أسرته والاختفاء تفاديا للاعتقال، قبل أن يلجأ إلى اكتراء منزل بدوار المعلم عبد الله للاختباء فيه، قبل أن يقوم بتحويله إلى مستودع لتغيير معالم الدراجات النارية المسروقة.
وأوردت مصادر متطابقة، أن اعتقال المتهم جاء نتيجة أبحاث ميدانية وتحريات مكثفة، قامت بها عناصر الشرطة القضائية، وهي المجهودات التي توجت بالتوصل إلى مكان اختباء المبحوث عنه، إذ تم استنفار مختلف العناصر الأمنية التي انتقلت إلى عنوانه الجديد وقامت بمحاصرته واعتقاله.
وأسفرت عملية التفتيش التي قامت بها عناصر الشرطة بمنزل المشتبه فيه، عن حجز 5 دراجات نارية تم نزع إطاراتها الخارجية لتغيير معالمها ومن ثم تزويرها لتسهيل عملية تصريفها إلى هواة المسروقات أو الأشخاص الذين لا يعلمون حقيقة أنشطته الإجرامية.وباشرت المصالح الأمنية التابعة لمنطقة أمن الحي الحسني، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة، لكشف ملابسات القضية، وتحديد امتدادات أنشطته الإجرامية وعدد ضحاياه، لإيقاف كافة المتورطين معه، في انتظار الانتهاء من التحقيق وإحالته على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالبيضاء.
م . ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى