fbpx
اذاعة وتلفزيون

إلغاء حلقة من “شباب في الواجهة”

البرنامج يعود إلى “الأولى” بعد سنوات من توقفه

ألغيت حلقة من برنامج “شباب في الواجهة” على قناة “الأولى” بسبب عدم اقتناع الجهة المسؤولة عن البث بمستواها، حسب ما أكدت مصادر ل”الصباح”، مضيفة أن الأمر يتعلق باختيار الضيوف وليس بطريقة تنشيط البرنامج.

وأكدت المصادر ذاتها أن الحلقة من البرنامج ذاته لم تكن في مستوى تطلعات المشرفين عليه، إذ كانت أجوبة الضيوف “باردة” على حد وصفهم لها، وأنها لن تؤدي إلى تفاعل المشاهدين، بل على العكس من ذلك من شأنها أن تجعل البرنامج محط كثير من الانتقادات، خاصة أنها كانت أقل مستوى من الحلقة الأولى. ويتولى تقديم فقرات البرنامج مهدي محيب، مقدم النشرة الإخبارية الأخيرة على قناة “الأولى”، والذي يخوض تجربة في مجال التنشيط التلفزيوني لبرنامج يعنى بقضايا السياسة والشباب.

وتناولت الحلقة الأولى من البرنامج، التي بثت الأسبوع الماضي مباشرة بعد نشرة الأخبار الرئيسية موضوع “دور شبيبات الأحزاب السياسية في المجهود الوطني التعبوي بمخاطر كورونا”، والتي استضافت محمد البوكيلي، عضو المجلس الوطني لحزب الاستقلال وعضو المكتب التنفيذي لمنظمة الشبيبة الاستقلالية، وهشام بن لامين، عضو المكتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية. ويتم تصوير حلقات “شباب في الواجهة” داخل استوديوهات عين الشق بالبيضاء التابعة للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، كما يتولى إعداد فقراته معد خارجي وليس من صحافيي “دار البريهي”.

وتم إلى حدود الآن تصوير ثلاث حلقات من البرنامج، الذي ألغيت منه حلقة واحدة، كما يتوقع مواصلة إنجاز باقي الحلقات خلال الأسابيع المقبلة واستضافة فاعلين في مجالات متعددة، أبرزها الحقل السياسي. ولا يعد “شباب في الواجهة” من البرامج الجديدة على “الأولى”، فقد كان يبث منذ سنوات وتعاقب على تقديمه عدة منشطين بينهم فاطمة البارودي، قبل تعيينها على رأس مديرية الأخبار ب”الأولى”، ثم قدمت بعضا من حلقاته فرح ساعف قبل أن يتوقف ويعود للظهور في الموسم التلفزيوني الحالي بمنشط جديد.

ويطل “شباب في الواجهة” على مشاهدي “الأولى” من خلال اعتماد ديكور جديد، كما تراهن عليه القناة لاستقطاب نسبة كبيرة من المتابعين.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى