fbpx
الرياضة

إجبار فريق مصاب بكورونا على اللعب

عامل سلا يتحدى إجراءات الحجر ويرغم الجمعية على مواجهة الحسيمة

أرغمت السلطات المحلية الجمعية الرياضية السلاوية على خوض مباراته أمام شباب الريف الحسيمي، أول أمس (الاثنين)، لحساب الجولة 28 من بطولة القسم الوطني الثاني، رغم إصابة 13 فردا في الفريق السلاوي بفيروس «كورونا»، في مخالفة صريحة للبروتوكول الصحي، والاتفاقية الموقعة بين الجامعة الملكية لكرة القدم ووزارة الصحة.
وعلمت «الصباح»، أن السلطات عارضت بشدة تأجيل المباراة، بعد تقدم عبد الإله قزدار، رئيس الفريق بملف، أمام عامل عمالة سلا، يتضمن إصابة ثمانية لاعبين أساسيين بفيروس «كورونا»، إضافة إلى اثنين من فريق الأمل يلعبون بالفريق الأول، في الوقت الذي تشير الاتفاقية الموقعة بين جامعة الكرة ووزارة الصحة إلى تأجيل أي مباراة، تبينت إصابة ستة لاعبين في أحد طرفيها بالفيروس.
وكشفت مباراة سلا والحسيمة، قمة أسفل ترتيب القسم الثاني، المنتهية بالتعادل دون أهداف، الاختلال الواضح في تدبير ملف «كورونا» من قبل الجامعة الملكية لكرة القدم، بعد أن اضطر الفريق السلاوي إلى خوض مباراته بلاعبي الأمل، وخرق مبدأ تكافؤ الفرص، خاصة أن العصبة الاحترافية رفضت تأجيل المباراة، لأكثر من يومين.
وتبين أن الهاجس الأول لدى جامعة الكرة، هو إتمام المنافسات بأي ثمن، وأن البروتوكول الصحي المعتمد لاستئناف النشاط الرياضي، مجرد حبر على ورق، خاصة أنها ليست المرة الأولى، التي يرغم فيها فريق على خوض مباراته، رغم إصابة أكثر من ستة من لاعبيه بفيروس «كورونا»، إذ عاش شباب بنجرير الوضع ذاته، أثناء توجهه إلى الحسيمة، من أجل خوض مباراة الجولة 27، وإرغامه على مواصلة الطريق إلى الحسيمة، بوجود حالة مؤكدة في صفوف لاعبيه.
وتلقى مسؤولو الفريق السلاوي انتقادات من السلطات المحلية، بسبب إجراء المسحة الثانية، التي خضعوا لها ضمن نضام تتبع المخالطين، وكشفت 11 حالة في صفوف الفريق، بحكم أن المسحة الأولى أثبتت وجود حالتين إيجابيتين، في الوقت الذي قرر الفريق السلاوي خوض المباراة، بعد أن رفض قرار العصبة بتأجيلها ليومين فقط، في ضرب واضح لإجراءات الحجر الصحي، وإصرار الفريق الحسيمي على لعبها في وقتها، وعدم المكوث يومين إضافيين بسلا.
واستعان الفريق السلاوي بلاعبين من الأمل لاستكمال المجموعة التي خاضت المباراة.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى