fbpx
حوادث

حسابات بنكية باسم الغير تطيح بإفريقي

أطاحت المصالح الأمنية التابعة للمنطقة الإقليمية للأمن بالمحمدية، أول أمس (الاثنين)، بصيد ثمين، تمثل في وضع حد لأنشطة مهاجر يتحدر من إحدى دول إفريقيا جنوب الصحراء، شكل شبحا قض مضجع عدد من المؤسسات البنكية بمدينة الزهور ونواحيها، بعد أن استطاع فتح حسابات بنكية في اسم الغير، باستعمال معطيات وهويات مزيفة.
وحسب مصادر “الصباح” فإن المعطيات التي أسفرت عنها التحقيقات الأولية، أظهرت خطورة الأفعال الإجرامية، التي كان يرتكبها الموقوف، والتي تتمثل في التزوير باستعمال هويات مزيفة لفتح حسابات بنكية، قابلة للتحويل بالعملة الصعبة في عدة بنوك، قبل اللجوء إلى إيداع مبالغ مالية، سواء بالأورو أو الدولار، واستعمالها في الإيداع والسحب من شبابيك البنوك الوطنية، في محاولة للتمويه على مصادر مالية مشبوهة. وأوردت المصادر، أن المهاجر الإفريقي استطاع تنفيذ عدة عمليات للتزوير وفتح حسابات بنكية في اسم آخرين، بتقديم معلومات صحيحة باسم الغير، مقابل استبدال صورة الضحية بصورته للتمويه على موظفي البنك، وهي العمليات الإجرامية، التي همت عددا من الحسابات البنكية بعدة بنوك. وكشفت مصادر متطابقة، أن افتضاح جرائم المتهم وإيقافه، تم بناء على شكايات تقدمت بها مؤسسات بنكية إلى مصالح الأمن بالمحمدية، وهو ما جعل الشرطة تستنفر مختلف عناصرها لإيقاف المشتبه فيه، قبل أن تتوصل ببلاغ يفيد أن المتهم ضبط في حالة تلبس.
وعلمت “الصباح”، أن فرقة الشرطة القضائية بالمحمدية، باشرت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة، حول القضية، لكشف ملابساتها، وتبيان ما إن كان المتهم يعمل لحساب جهة ما، لحصر كافة الأنشطة الإجرامية المماثلة، التي تورط فيها لإيقاف كافة شركائه المحتملين، ولتحديد مصدر هذه الأموال، في ظل الاشتباه في أن تكون من متحصلات الاتجار في المخدرات أو النصب. واستنفرت المعلومات المتوصل بها، عناصر الشرطة القضائية، التي حلت بالبنك المذكور واعتقلت المشتبه فيه. وارتباطا بإجراءات الإيقاف والتفتيش، تم حجز مبلغ مالي قدره 4800 أورو و 2200 درهم، وجواز سفر أجنبي مزيف يحمل صورة المشتبه فيه ومعطيات تعريفية في اسم الغير، ومجموعة من بطاقات الدفع البنكي.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى