fbpx
وطنية

كورونا يصيب مئات الأساتذة والتلاميذ

إغلاق 118 مؤسسة وتسجيل حوالي 1400 إصابة

قال سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي، إن وزارته أغلقت 118 مؤسسة تعليمية، تستقبل حوالي 61 ألف تلميذ، إثر اكتشاف حالات إصابة بفيروس كورونا، همت 413 تلميذا، و807 أساتذة، و129 إطارا بهيأة الإدارة التربوية، و79 من الأطر الأخرى.
وأضاف أمزازي، في عرض قدمه أمام المجلس الحكومي، أول أمس (الخميس) بالرباط، أن تشديد الإجراءات الاحترازية لمواجهة تفشي الوباء على مستوى بعض العمالات والأقاليم والأحياء، فرض اعتماد نمط التعليم عن بعد على مستوى 2265 مؤسسة، تضم أكثر من 972 ألف تلميذ.
وأشار الوزير إلى أن عملية تتبع سير الدخول المدرسي التي قامت بها 816 لجنة إقليمية، مكنت من زيارة 4821 مؤسسة عمومية وخصوصية للوقوف على مدى تطبيق التدابير الاحترازية الصحية، مضيفا أن الدخول التربوي الحالي يأتي في سياق خاص تطبعه وضعية وبائية مقلقة وغير مستقرة، على غرار باقي دول العالم، ورغم ذلك، واصلت الوزارة تنزيل برنامج العمل الملتزم به أمام الملك محمد السادس، طبقا لمقتضيات القانون الإطار 51.17 المتعلق بإصلاح منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي وتنفيذ البرنامج الحكومي. إضافة إلى العمل على تأمين الحق الأساسي والدستوري في التمدرس، من خلال رفع تحدي انطلاق الموسم الدراسي في 7 شتنبر الحالي وتنظيم الامتحانات المؤجلة عن الموسم الدراسي الماضي، في ظروف آمنة خلال شتنبر الحالي، وبداية أكتوبر المقبل، وكذا مواصلة مجهود السنة الماضية في ما يتعلق باعتماد آلية التعليم عن بعد، في ظل استمرار تداعيات جائحة كورونا، ومع استحضار العواقب الوخيمة التي يمكن أن تمس التحصيل الدراسي للمتعلمين.
وأعلن الوزير أن العدد الإجمالي للتلاميذ على مستوى التعليم المدرسي، من المرتقب أن يبلغ 8 ملايين و704 آلاف و409 تلاميذ، من بينهم 776 ألفا و409 تلاميذ بالسنة الأولى ابتدائي.
وتفعيلا للبرنامج الوطني لتعميم وتطوير التعليم الأولي، ارتفع عدد المسجلين هذه السنة ليصل إلى أكثر من 910 آلاف طفل مع توقع التحاق حوالي 140 ألف طفل جديد.
أما بخصوص التعليم العالي، فسيبلغ العدد الإجمالي للطلبة مليونا و79 ألفا و329 طالبا، فيما سيبلغ عدد الطلبة الجدد برسم هذا الموسم حوالي 296 ألفا، كما سيتم فتح مؤسستين جامعيتين و3 أحياء جامعية.
أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق