fbpx
حوادث

مافيا مخدرات تهاجم “مخازنية”

علمت “الصباح” من مصادر مطلعة، أن النيابة العامة بتطوان أصدرت تعليماتها لتعميق البحث مع مجموعة من عناصر القوات المساعدة التابعة لمجموعة المخزن المتنقل رقم 35، بمنطقة واد لاو، على خلفية محاصرة عشرات مهربي المخدرات لعناصر القوات المساعدة، ليلة الثلاثاء الماضي، بشاطئ مكاد بمنطقة “واد لاو”، ورشقها بالحجارة، في محاولة لتهريب كمية مهمة من المخدرات على متن دراجتين مائيتين.
وقالت مصادر “الصباح”، إن وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالمدينة فتح تحقيقا في الموضوع، وأصدر تعليماته للاستماع إلى مجموعة من عناصر القوات المساعدة، على خلفية عملية التهريب الدولي للمخدرات، التي تمت أمام أعينهم.
وحسب المعطيات التي حصلت عليها “الصباح”، فإن العملية بدأت حين أدخلت عصابة المخدرات دراجتين مائيتين لمياه بحر “شاطئ مكاد” بمدخل “واد لاو”، قصد تنفيذ العملية، إذ أوضح مصدر مقرب من دائرة الأبحاث أنه في الوقت الذي تدخلت فيه عناصر القوات المساعدة المكلفة بمراقبة هذه النقطة لإحباط هذه العملية،فوجئت بوجود عدة أشخاص ترشقها بالحجارة وتحاصرها إلى أن تم شحن كمية مهمة من المخدرات على متن الدراجتين المائيتين.
وتمت هذه العملية، حسب المصدر نفسه، تحت إشراف شابين ملثمين كاناعلى متن سيارة من نوع “طويوطا برادو”، سوداء اللون. وتمكنت قوات خفر السواحل التابعة للبحرية الملكية، ليلة اليوم نفسه، من ملاحقة أحد المهربين الذي كان على متن إحدى الدراجتين المائيتين بعد مطاردة هوليودية دامت ساعتين. ويتعلق الأمر بشاب يتحدر من منطقة أزلا، يبلغ من العمر 24 سنة، ضبط في عرض البحر على متن دراجة مائية “جيت سكي”، محملة بـ 7 رزم من المخدرات، وهو يحاول الوصول خلسة إلى السواحل الإسبانية، فيما تم العثور على الدراجة المائية الثانية متخلى عنها بشاطئ كابونيغرو.
وعلمت “الصباح” من مصدر مطلع، أن النيابة العامة أمرت بإصدار مذكرة بحث في حق أحد المتورطين في هذه القضية، ويتعلق الأمر بنجل صاحب أحد المطاعم المشهورة بمنطقة أزلا، والذي تبين من خلال الأبحاث التمهيدية أنه هو الذي كان مكلفا بتهريب المخدرات إلى أحد السواحل الإسبانية القريبة من مدينة ماربيا، انطلاقا من شاطئ واد لاو.
يوسف الجوهري (تطوان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى