fbpx
اذاعة وتلفزيون

تصوير الجزء الثاني من “الماضي لا يموت”

الجباري يتخلى عن بعض الممثلين وانضمام وجوه جديدة

سيعود أبطال مسلسل “الماضي لا يموت” يوم سادس وعشرين شتنبر الجاري للوقوف أمام الكاميرا لتصوير الجزء الثاني من العمل، الذي حقق نجاحا كبيرا، والذي سيعرف انضمام ممثلين جدد والتخلي عن أسماء أخرى.
وأكد الممثل رشيد الوالي، الذي يتقمص دورا رئيسيا في “الماضي لا يموت” خبر استكمال تصوير الجزء الثاني عبر حسابه الرسمي على “إنستغرام”، إذ قال “سعد الغالي يفكر في ما ينتظره في الموسم الثاني من مسلسل الماضي لا يموت…كما وعدتكم. سوف تتابعون جديد المسلسل…والخبر هو انطلاق التصوير يوم ستة وعشرين شتنبر الجاري…هناك وجوه ستبقى ووجوه لن نراها ووجوه جديدة ستخلق الحدث. انتظرونا”.
وتم خلال الآونة الماضية التعاقد بشكل رسمي مع ممثلين سينضمون للجزء الثاني، كما تم وضع كل الترتيبات الضرورية لانطلاق التصوير وسط تدابير احترازية في ظل تفشي وباء كورونا. وسيتم تصوير مشاهد الجزء الثاني من المسلسل بالبيضاء ونواحيها، كما أن العمل سيحمل كثيرا من المفاجآت للمشاهدين الذين أبدوا تجاوبهم مع الجزء الأول من العمل.
وتدور أحداث المسلسل حول قصة محام يدعى “سعد الغالي”، والذي قام بتشخيص دوره الممثل رشيد الوالي، والذي سرعان ما وجد نفسه يعيش دوامة أزمات لم تكن في حسبانه، بعدما طاردته مشاكل عالقة وقعت في الماضي عادت إلى الظهور مهددة استقرار العائلة.
وشاركت في الجزء الأول من المسلسل ثلة من الممثلين من بينهم فاطمة خير ورشيد الوالي، وأمين الناجي، وسعيد آيت باجا، ونسرين الراضي، وعمر لطفي، وعزيز داداس.
واستطاع مسلسل “الماضي لا يموت”، تصدر قائمة البرامج الأكثر مشاهدة في دول المغرب الكبير، ويتفوق على عدد من الأعمال الرمضانية في المنطقة، بعد بثه خلال أحد المواسم الرمضانية، منها المسلسلان التونسيان “مايسترو” و”مشاعر”، والمسلسل الجزائري “أولاد الحلال”.
وسبق أن عبر رشيد الوالي في كثير من تصريحاته عن سعادته الكبيرة بمشاركته في العمل والنجاح، الذي حققه، خاصة بعد تجاوب جمهور واسع مع أحداثه والتعبير عن رغبتهم في تقديم جزء ثان منه.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى