fbpx
الأولى

تمرد شباب «بيجيدي» ضد الشيوخ

دعوا إلى منع المنتخبين من ثلاث ولايات انتدابية في البرلمان

تمرد شباب العدالة والتنمية، ضد شيوخ الحزب من معمري البرلمان، وأكدوا رفضهم الاستمرار في خوض سباق “الأرانب” بتنظيم الحملات الانتخابية لفائدة القادة الشيوخ، الذين منهم من تجاوز الولاية الرابعة، وعليه الرحيل، وفق ما أكدته مصادر “الصباح”.
واستغل شباب الحزب قبول بعض القادة مذكرة طلب عقد مؤتمر استثنائي، لمناقشة العديد من القضايا المرتبطة بالانتخابات، وأهمها السماح بدوران النخب داخل الحزب جراء وجود احتباس في ترشيح الأسماء نفسها، وعدم التمسك بالقيادة الحزبية مدى الحياة، وفسح المجال للشباب لإبراز كفاءته في مختلف المجالات، خاصة بالنسبة إلى الذين درسوا بكبريات المعاهد الوطنية والدولية، والذين لديهم تجربة ميدانية في المجالس المنتخبة محليا.
ودخل “بيجيدي” في حالة فوران طبيعية، كما أغلب الأحزاب المغربية برفع الشباب والنساء مطلب استقلالية أكبر في التصرف، وإنهاء ثقافة ” الولاءات” المرتكزة على تبادل الخدمات والمنافع، ونقل الأخبار الصحيحة وغير الصحيحة للقادة، لنيل رضاهم، على حساب الكفاءات. وارتفعت أصوات لمنع شيوخ الحزب من الترشح لولاية ثالثة أو رابعة أو خامسة، ما يعني رحيل الرعيل المؤسس، الذي ولج البرلمان منذ الولاية التشريعية 1997-2020، ومن أفراده من تجاوز سن التقاعد بعشر سنوات.
ودعا بلال التليدي، أحد المعارضين لتيار سعد الدين العثماني، في تدوينة له على “فيسبوك”، إلى منع المنتخبين من ثلاث ولايات انتدابية في البرلمان باسم العدالة والتنمية. وقال التليدي “يجب أن يعطوا الدرس بالإعلان عن رفض الترشح للبرلمان لولاية رابعة حتى ولو تم ترشيحهم” مضيفا “أن الإعلان عن هذا الموقف قبل تعديل القوانين بما يرسم تقييد الترشح بولايتين متتاليتين، سيكون بمثابة رسالة واعدة للشباب، للتجديد، لقوة التنظيم وتماسكه، للمستقبل”.
ودعا التليدي بعض القيادات التاريخية التي “تجاوزتها السياسة أن تتحلى بكامل الجرأة وتقرر مغادرتها بشكل طوعي، وأن تعود للمواقع الفكرية لدعم المشروع الإصلاحي وترشيده وتقويمه”، مضيفا ” أن مثل هذه المواقف تظهر أن المبدأ الإصلاحي هو أكبر من الحرص على الموقع”.
أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى