fbpx
الرياضة

‎‎جامعة الشطرنج أمام القضاء

وجه قاضي التحقيق بالمحكمة الزجرية بالبيضاء استدعاء إلى أربعة أعضاء من الجامعة الملكية المغربية للشطرنج، للمثول أمامه بعد غد (الخميس)، بعد مرور أربع سنوات على الكشف عن عمليات مصرفية مشبوهة، ويتعلق الأمر بمصطفى أمزال رئيس الجامعة، وأمين الصندوق ونائبه، ومسؤول إداري.
ويتهم معارضو أمزال بتحويل مبالغ مالية من حساب الجامعة إلى حسابه الشخصي، تجاوزت المليون درهم في يوليوز 2015، إضافة إلى سحوبات نقدية بمبلغ 840 ألف درهم، مستخدما كمبيالة موقعة على بياض من قبل أمين الصندوق.
ورفض رئيس الجامعة تقديم تفسير لأعضاء مكتبه خلال آخر اجتماع للجامعة في 2017، إثر ذلك، تم تقديم شكاية من قبل أمين الصندوق والجمعية المغربية لحماية المال العام.
ورفض محمد الغلوسي، رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام، الإدلاء بأي تصريح في الموضوع، واكتفى بالتأكيد ل”الصباح” أن القضية بين أيدي قاضى التحقيق، وكل ما يطالب به “أن تأخذ العدالة مجراها لكي لا يفلت المذنبون من العقاب”.
وكشف الغلوسي أن المدة التي استغرقها التحقيق في هذه القضية طويلة، وتمنى أن تصبح مطية لكل من سولت له نفسه التلاعب بالمال العام.
من جهته، أوضح مصطفى أمزال، رئيس جامعة الشطرنج، أنه لم يتوصل بأي استدعاء من النيابة العامة.
وكشف أمزال في اتصال هاتفي مع “الصباح” أن القضية تحولت إلى مسألة شخصية، منذ أن أعلنت محكمة الاستئناف بعدم الاختصاص، وقال” أدليت بدفوعاتي أمام الشرطة القضائية، إلا أن هناك من لم يعجبه الأمر، ويحاول تكييف القضية على هواه”، وختم” خدمت هذه الرياضة لسنوات، ونظمت دورات كبرى شرفت هذه الرياضة بالمغرب، وكان جزائي هذه المعاملة. لا أخشى قول الحق، حتى لو كلفني ذلك حياتي، ومستعد للإدلاء بالوثائق التي تثبت صدق كلامي”.
نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى