fbpx
الأولى

سقوط شبكة «قولولو» للكوكايين

ديستي أحبطت عملية تهريب شحنة من مليلية

انتهت مطاردة الأجهزة الأمنية لأفراد شبكة مختصة في تهريب الكوكايين من مليلية بتفكيك شبكة دولية يتزعمها الملقب بـ “قولولو” واثنان من مساعديه بأحد شواطئ الناظور، وحجز كميات من المخدرات الصلبة ومبالغ مالية بالعملة الصعبة.
وقال مصدر مطلع إن المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، المعروفة اختصارا بـ “ديستي” تأكدت من معلومات، سبق أن نشرتها “الصباح”، مفادها أن الشبكة التي يدير “قولولو” أنشطتها من مليلية المحتلة، توصلت بشحنة تفوق 100 كيلوغرام من الكوكايين عالي التركيز، وتستعد لتهريبها إلى الناظور، إما عن طريق الدراجات المائية، أو نقلها من فوق السياج الحدودي.
وأوضح المصدر نفسه أن أجهزة أمنية شاركت في التصدي للشبكة التي وصفتها بـ “الخطيرة”، وانطلقت التحريات من مراقبة أفرادها في مليلية، ومطاردتهم، مساء أول أمس (الأربعاء)، ساعات في البحر، بعد لجوئهم إلى الاستعانة بدراجات “جيتسكي”، قبل وصول الشحنة إلى شاطئ بوقانة، بضواحي الناظور.
وذكر المصدر ذاته أن مصالح الشرطة القضائية تمكنت من إيقاف زعيم الشبكة واثنين من مساعديه، وحجز مبالغ مالية ضخمة، وآلة أوتوماتيكية لعد الأوراق المالية، وهواتف محمولة، وعدد من المعدات. كما داهمت منازل المشتبه فيهم، وحجزت سيارتين وثلاث دراجات مائية، ومبالغ مالية يشتبه في أنها من عائدات أنشطتهم، تتوزع بين 70 ألف درهم و1850 أورو، وميزان كهربائي وأجهزة معلوماتية.
وذكر المصدر عينه أن مافيا إسبانية في المدينة المحتلة تقف وراء محاولة إغراق المغرب بالكوكايين، خاصة أن لها علاقات مع شبكات مغربية، خاصة بحي “لوس كويرنس”، وهي المسؤولة عن تخزين المخدرات، كما تملك أسلحة نارية.
وكشف المصدر نفسه أن تفكيك الشبكة، انطلق منذ مدة، وفي سرية تامة، إذ لم يعتقد المهربون أن المصالح الأمنية تترصد العابرين للمسالك البحرية التي كانت تستغلها في تهريب الكوكايين، إذ أوقف المتهم الأول مباشرة بعد وصوله على متن دراجة مائية إلى شاطئ بوقانة، في حين اعتقل مساعداه بالقرب من الشاطئ، قبل استلام الشحنة، وتوزيعها على وسطاء المروجين.
ولم يخف المصدر ذاته إحكام الأجهزة الأمنية قبضتها، في الآونة الأخيرة، على ممرات مائية كانت تستغلها، إلى وقت قريب، كارتيلات المخدرات وشبكات الهجرة السرية للإفلات من المراقبة، مشيرا، في الوقت نفسه، إلى تجهيز البحرية الملكية وتطوير قدراتها القتالية، خاصة بعد اقتناء العديد من السفن العسكرية متعددة المهام في ظرف وجيز، مما مكن من وضع حد لاستغلال شبكات الهجرة السرية وكارتيلات المخدرات لممرات مائية.
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق