fbpx
الرياضة

كورونا يضرب منتخب القاعة بكرواتيا

تأكد إصابة ثلاثة لاعبين ومطالب ببرمجة رحلات استثنائية لإعادتهم
أجبر خمسة من أفراد بعثة المنتخب الوطني لكرة القدم داخل القاعة، على البقاء بكرواتيا، بعد إصابة ثلاثة لاعبين بفيروس كورونا، ومنعهم من العودة للمغرب رفقة البعثة، التي عادت نهاية الأسبوع الماضي، وكانت تنوي المشاركة في دورة ودية، تحضيرا لنهائيات كأس العالم بليتوانيا 2022.
واضطرت السلطات الكرواتية إلى الحجر على لاعبي المنتخب المتأكد إصابتهم بالفيروس، لمدة أسبوع، بعدما رفضت السماح لهم بمغادرة أراضيها، في إطار الإجراءات الاحترازية المعمول بها على الصعيد العالمي.
وعلمت “الصباح” أن بعثة المنتخب الوطني عادت إلى المغرب نهاية الأسبوع الماضي، عدا المصابين الثلاثة، وطبيب المنتخب محمد رحيب وعلاء الشرفاوي، المكلف المالي بالجامعة، اللذين اختارا البقاء رفقة اللاعبين المصابين، لمتابعة وضعيتهم.
وفي السياق نفسه، ارتفعت مطالب لتدخل وزارة الخارجية، بغية النظر في وضعية الأفراد الخمسة الذين اضطروا للبقاء بكرواتيا، وإعادتهم لبلادهم عبر رحلات استثنائية، بحكم صعوبة عودتهم بالنظر إلى التدابير الإدارية الصعبة المعمول بها خلال الجائحة، وغياب رحلات جوية تربط كرواتيا والمغرب، إذ أن الرحلة التي قادت المنتخب من البيضاء كانت استثنائية من برمجة الجامعة الملكية لكرة القدم.
وقررت الجامعة إرسال طائرة خاصة إلى بعثة المنتخب الوطني، من أجل إعادتها على عجل إلى مطار الرباط سلا، لغياب خط مباشر يربط المغرب بكرواتيا، جراء تداعيات الأزمة الناجمة عن فيروس كورونا المستجد.
وخضع لاعبو وطاقم منتخب القاعة لتحاليل مخبرية للكشف عن الوباء، بعد وصولهم إلى المغرب، وجاءت نتائجها سلبية، الأمر الذي دفع الجامعة إلى السماح لهم بالالتحاق بأسرهم وذويهم.
وتلقى المنتخب الوطني دعوة رسمية للمشاركة في الدوري في الفترة الممتدة ما بين خامس و13 شتنبر الجاري، وهو تاريخ مدرج ضمن أجندة الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.
عيسى الكامحي والعقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى