fbpx
الرياضة

بوادر أزمة جديدة بين الرجاء والجامعة

ست حالات لكورونا بفئة الأمل وتحليلات الفريق الأول سلبية والإبراهيمي يتهم وكيلا
جمع جواد الزيات، رئيس الرجاء، أمس (الأحد)، أعضاء مكتبه المسير في اجتماع طارئ، خصص لمناقشة تأجيل مباراة الفريق أمام سريع وادي زم، للمرة الثالثة.
واعتبر مكتب الرجاء أن تأجيل المباراة إلى 27 شتنبر الجاري، “غير مبرر”، وراسل العصبة الاحترافية، بغية إعادة برمجتها قبل باقي المؤجلات، مع احترام ترتيب الدورات، غير أن العصبة لم تجب، ما أغضب مسؤولي الفريق.
ومن المقرر أن يرفض الفريق البيضاوي إجراء المباراة في التاريخ المذكور، مشددا على ضرورة لعبها قبل الديربي ومباريات أخرى مبرمجة قبلها.
وحسب معلومات “الصباح” فإن مسؤولي الرجاء غاضبون من كثرة تأجيل المباريات، إذ لعب الرجاء آخر مباراة له في 2 شتنبر الماضي، خسرها أمام اتحاد طنجة، قبل أن تتأجل مباريات كثيرة له، لتبرمج مباراة الدفاع الجديدي الأحد المقبل، وبعدها الديربي في 24 شتنبر الجاري.
وحسب المعلومات ذاتها، من المقرر أن يراسل الرجاء فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية، بغية “تصحيح برمجة العصبة”، بما أنه ضامن لبرمجة ما تبقى من مباريات البطولة، كما صرح بذلك في السابق.
وتحول مركز تكوين الرجاء، إلى بؤرة ل”كوفيد 19″، بعد أن أثبتت الفحوصات إصابة سبعة منهم بفيروس “كورونا”.
وجاءت نتائج ستة لاعبين إيجابية إضافة إلى عضو بالطاقم الطبي، ما فرض على الرجاء اتخاذ إجراءات طبية في المركز خوفا من انتشار الفيروس.
وسجل فريق الأمل، الخميس الماضي، حالة أولى للاعب تلقى الدعوة بالانضمام إلى معسكر المنتخب الأولمبي، وبادر الفريق إلى عزله، قبل أن يفاجأ بإصابة سبعة عناصر جديدة.
بالمقابل، جاءت نتائج الكشوفات التي خضع لها الفريق الأول، صباح أول أمس (السبت)، سلبية، الأمر الذي دفع الطاقم التقني إلى تحديد موعد إجراء حصة تدريبية أمس (الأحد)، قبل الدخول في معسكر مغلق بداية من غد (الثلاثاء).
من ناحية ثانية، اتهم خالد الإبراهيمي، رئيس اللجنة التقنية للرجاء، وكيل أعمال لاعبين بتسريب عقود الانتدابات الجديدة، ما تسبب في مشاكل عديدة لإدارة الفريق.
وأوضح الإبراهيمي، في اتصال هاتفي مع “الصباح”، انه يتوفر على ما يثبت صحة كلامه، ودعا إلى وقف التعامل مع هذا الوكيل.
العقيد درغام ون. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى