fbpx
الصباح الفني

فرنسا تعيد فنانين مغاربة إلى الحفلات

عاد عدد من الفنانين المغاربة، إلى إحياء السهرات الفنية ولقاء الجمهور مباشرة، وليس عن بعد، بعد أشهر من البطالة، بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، وذلك بعدما سمحت لهم فرنسا بذلك، ورخصت لاحياء السهرات الفنية مباشرة.
فبعدما توقف نشاط الكثير من الفنانين، مباشرة بعدما فرضت الكثير من الدول، الحجر الصحي، واغلاق الحدود، في إطار التصدي لانتشار فيروس كورونا المستجد، عادوا إلى مزاولة أنشطتهم الفنية، واستئناف الغناء أمام الجمهور.
ويرتقب أن يحيي عدد من الفنانين المغاربة، حفلا فنيا أكتوبر المقبل في باريس، ويتعلق الأمر بالتوأم صفاء وهناء، ونجاة اعتابو، وبدر سلطان، وعصام كمال، علما أن الحفل سيقدم من قبل عارضة الأزياء شروق الشلواطي.
وشرع نجوم الحفل في الترويج له من خلال صفحاتهم على موقع التواصل الاجتماعي، من بينهم بدر سلطان، ونجاة اعتابو وأيضا التوأم صفاء وهناء، داعين المغاربة المقيمين في فرنسا، إلى حضور الحفل، والاستمتاع بأجوائه.
ويفترض أن تحترم، خلال تنظيم الحفل الفني، الإجراءات والتدابير الصحية الضرورية لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد، وهو الشرط الذي وضعته السلطات الفرنسية، أمام المنظمين، لمنحهم التراخيص لاحياء السهرات الغنائية عن قرب وأمام عدد محدود من الجمهور.
يشار إلى أن الفنانين، والذين اعتادوا على إحياء الحفلات الفنية، من بين المتضررين بسبب حائجة فيروس كورونا المستجد، وذلك بعد أن توقفت الأنشطة الفنية وفرض الحجر الصحي لأشهر.
إ. ر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى