fbpx
وطنية

أنصار الزايدي يعلنون ميلاد الحركة التصحيحية

في أول خروج رسمي لتيار الزايدي، بعد التداعيات التي أفرزها المؤتمر التاسع للاتحاد الاشتراكي، أعلنت المجموعة أن «كل مس يستهدف حرية أي فرد من أفراد هذه الحركة أو الإساءة إلى شخصه أو محيطه أو حقه في التعبير عن رأيه يعتبر مسا بنا جميعا»، معتبرة أن القرار الذي استهدف عبد العالي دومو، وعلي اليازغي، «مرفوض وغير مقبول بكل المقاييس، خاصة أن الأمر يتعلق بحرية التعبير وممارسة حق من حقوق المواطنة»


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   


زر الذهاب إلى الأعلى