fbpx
أخبار 24/24

إغلاق صيدليات بسبب كورونا

أثار قرار إغلاق عدد من الصيدليات من قبل مصالح السلطات بالعديد من الجهات، غضبا واسعا في أوساط الصيادلة، بسبب ما اعتبروه تعاملا غير قانوني، ولا يستند على مرجعية قانونية تؤطر تدخلها من أجل إغلاق بعضها في حال تسجيل إصابة بعض العاملين بها.

وتتابع كنفدرالية نقابات صيادلة المغرب، بقلق شديد حالات إغلاق عدد من الصيدليات، في ظرفية حساسة تمر منها البلاد، دون أدنى اعتبار للأدوار التي يقوم بها العاملون في الصيدليات، في تأطير وتوعية المواطنين والمرتفقين، وتأمين الدواء الضروري للمرضى، ومختلف المستلزمات الطبية الخاصة بالوقاية من فيروس كورونا 19.

وقال محمد الحبابي، رئيس الكنفدرالية، إن مهنة الصيدلي مؤطرة بقانون 04-17، الذي يعتبر بمثابة مدونة الدواء والصيدلة، مشيرا إلى أن مواد (110 /123/ 126/127) تقضي في حال تعذر على الصيدلي مزاولة مهامه لأسباب المرض، بتعويضه بصيدلاني آخر يتحمل المسؤولية في فترة الغياب.

وأوضح الحبابي في تصريح لـ”الصباح” أن القانون لم يشر مطلقا إلى الإغلاق، لما فيه من عرقلة استمرارية المرفق الصحي في تقديم خدماته إلى المواطنين، مؤكدا الدور البالغ الذي تنهض به الصيدليات، إلى جانب باقي المهن الطبية، في مواجهة تداعيات انتشار الوباء، وتحسيس المواطنين، الذين يلجؤون إلى الصيدليات من أجل الاستشارة واقتناء الدواء.

وأثار قرار السلطات القاضي بإغلاق الصيدليات، في حال تسجيل إصابة في وسط العاملين بها، حالة ذعر وتخوف من المبادرة إلى إجراء التحاليل، خوفا من أن تؤدي النتائج الإيجابية إلى قرار إغلاق للصيدلية قد يستمر شهرا أو شهرين، علما أن الصيادلة انخرطوا، منذ بداية الجائحة في تنزيل الإجراءات الوقائية والاحترازية التي فرضتها الوزارة الوصية، والسلطات المعنية، لحماية العاملين والمرتفقين معا، من مخاطر العدوى وانتشار الفيروس.

برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق