fbpx
خاص

سيدتي … شهرزاد المغربية

« كما يأكل القط صغاره، و تأكل الثورة أبناءها، يأكل الحب عشاقه»  لتستمر الحياة و لتبقي  أنت «شهرزاد» متربعة على عرشك بكبرياء.

سيدتي…عذرا
اليوم، وفي ذكراك، أبوح لك على خجل كل مودتي وعشقي دون أن أستأذنك.  فعلى نار هادئة انطبخت قناعتي وزادتني قوتك وشجاعتك انبهارا في عصر الانحطاط الاجتماعي والبؤس الجنسي المعم.
هي نهاية مرحلة… لن أبكيها معك وأنت العارفة بسرية وعلنية انتقالك من الخوف الى المجاهرة منذ.. كبرياء «شهريار» وحضيرة  نساء  الأولياء والأئمة والخلفاء إلى حريم


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى