fbpx
الأولى

خروقات صادمة لبروتوكول البطولة

أندية تتنقل في حافلة واحدة ولاعبون يستعملون الشقق والسيارات مجتمعين

كشفت معطيات حصلت عليها “الصباح” عن حقائق صادمة حول خرق الأندية للبروتوكول الصحي، الذي حددته جامعة كرة القدم، لاستئناف التداريب والمنافسات.
وكشف لاعبون تحدثوا إلى “الصباح” عن مجموعة من الخروقات، أبرزها تغييرهم الملابس في مستودعات الملاعب، فيما ينص البروتوكول على تغييرها في المنازل، كما يستحمون في حمامات الملاعب، ويتدربون بشكل جماعي دون احترام مسافات الأمان، وهو ما يمنعه البروتوكول.
وأوضح لاعبون بفريق من القسم الثاني للبطولة الاحترافية أنهم يقيمون بشكل جماعي في شقق مكتراة من قبل الأندية، بينما ينص البروتوكول على إقامة كل لاعب في غرفة واحدة. وتأكد هذا المعطى في حالة لاعبي المغرب الفاسي، إذ أصيب مهاجم وحارس مرمى يقيمان في شقة واحدة. كما يقيم بعض اللاعبين في شقق أو غرف مكيفة، رغم أن البروتوكول يمنع ذلك.
وحسب المعطيات نفسها، فإن أغلب الأندية بالقسمين الأول والثاني، تتنقل بشكل جماعي، دون احترام النسبة المحددة، وهي 50 في المائة الطاقة الاستيعابية للحافلة. وقال لاعب “نتفاجأ بأن المباريات الإعدادية تجرى بحضور الجمهور”.
ويتصافح اللاعبون بشكل عاد قبل المباريات، وأثناء الاحتفال بالأهداف، خصوصا في المباريات الإعدادية، بل إن بعض المباريات الرسمية تعرف بدورها عناقا واحتفالات عدد كبير من اللاعبين، أثناء تسجيل الأهداف.
ويتنقل لاعبون ومدربون مجتمعين في سيارات زملائهم إلى ملاعب التداريب، ما يسهل انتقال العدوى، الأمر الذي يتعارض مع الإجراءات الوقائية.
وفي المقابل، سجلت بعض المعطيات التزام بعض الأندية بتعقيم معدات التداريب والملاعب والمرافق والحافلات، لكن هناك تقصير كبير في استعمال الكمامات وتعقيم الأيدي والمصافحة وباقي التدابير.
وسجلت عدة حالات للإصابة بفيروس كورونا في الأندية الوطنية، لكن العدد متحكم فيه ولن يؤثر على مواصلة التباري، حسب مصدر مسؤول بالجامعة.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق