fbpx
وطنية

سيناريو الانشقاق يتهدد الاتحاد الاشتراكي

الحزب الجديد نواته برلمانيون وفريق نقابي ووزراء سابقون

سعى إدريس لشكر، الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي، إلى الاجتماع بأحمد الزايدي، يوم السبت الماضي، وذلك بضغط من المكتب السياسي، غير أن الاجتماع لم يتم، بسبب تخلف أحدهما عن الموعد. وقالت مصادر اتحادية إن اللقاء لم يتم، لأن الزايدي كان منشغلا بانعقاد دورة المجلس الجماعي بدائرته الانتخابية، مضيفة أنه في كل الاجتماعات التي يعقدها المكتب السياسي، يطلب من الكاتب الأول السعي إلى تذويب الخلافات مع تيار الزايدي، ووقف التطاحنات التي تقود الحزب إلى المجهول، وهو الأمر الذي يستجيب له لشكر لكن ترتيبات تنفيذ هذا المطلب لا تسير كما ينبغي.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى