وطنية

إكراهات تواجه الصحة بالبيضاء

كشف  مصطفى الردادي، المدير الجهوي للصحة بالبيضاء، الإكراهات التي تعرفها البيضاء، في ما يتعلق بقطاع الصحة، خلال عرض قدمه مساء أول أمس (الثلاثاء) بعمالة أنفا. وأوضح الردادي أن تلك الاكراهات تتجلى في قلة الموارد البشرية، وعدم ملاءمة توزيعها، وتقدم مهنيي الصحة في السن، باعتبار أن 32 في المائة منهم تفوق أعمارهم 50 سنة، مؤكدا أن العرض الصحي لا يستجيب إلى بعض المتطلبات، سيما بالنسبة إلى حديثي الولادة. ووقف المندوب في عرضه عند إشكالية عدم كفاية سيارات الإسعاف، وضعف تأطير المواطنين من طرف جمعيات  المجتمع المدني، مشيرا إلى أن التنسيق مع القطاع الخاص يعتبر محتشما ومناسباتيا، كما أن التنسيق بين المستشفيات والمستشفى الجامعي لا يرقى إلى المستوى المنشود. وأقر المتحدث ذاته بأن جل المواطنين غير مستوعبين نظام  المساعدة الطبية، مشيرا إلى أن التوصيل لا يحتوي  على أسماء ذوي الحقوق، متهما المجتمع المدني بالفشل في تأطير المواطنين.
وفي سياق متصل، قدم المدير الجهوي للصحة بالبيضاء، أرقاما صادمة تتعلق بصحة البيضاويين، مؤكدا أنه خلال السنة الماضية، سجلت البيضاء 71 حالة التهاب السحايا، مؤكدة أن 12 حالة منها فارقت الحياة. وأوضح  المتحدث ذاته أن 45 حالة مصابة بالمرض سجلت لدى الرجال، فيما 26 سجلت لدى النساء، مشيرا إلى أن منطقة سباتة سجلت أعلى  نسبة إصابة بالتهاب السحايا، تليها  منطقة مولاي الرشيد.
وفي ما يتعلق بالإجراءات المتخذة، أوضح الردادي أن حصصا تحسيسية نظمت، استفاد منها مهنيو الصحة والتلاميذ والطلبة والمواطنون، وذلك في المؤسسات التعليمية والجامعية، كما أذيعت على أثير الإذاعة ونشرت على صفحات الجرائد. وأضاف أن من بين الإجراءات أيضا تنشيط ويقظة الخلايا الإقليمية للمراقبة الوبائية، والتنسيق مع المركز الاستشفائي الجامعي، وتوفير الأدوية واللقاحات الضرورية.
وفي ما يخص الجانب المتعلق بالأمراض المنقولة جنسيا، قال المدير الجهوي للصحة بالبيضاء، إن الأخيرة سجلت السنة الماضية، 65 ألف حالة، أي ما يعادل 10 في المائة من الحالات على الصعيد الوطني، مشيرا إلى أن الوزارة سجلت 11 ألف و64 حالة حاملة فيروس السيدا منذ 1986، 356 حالة  منها متعايشة مع الفيروس تتراوح أعمارهم بين 15 و44 سنة، مقرا أن البيضاء تحتل بذلك الرتبة  الثالثة جهويا، أي 12 في المائة من مجموع الحالات المسجلة بالمغرب.
وفي سياق متصل، أكد الردادي أن البيضاء سجلت خلال  السنة الماضية 96 حالة مستوردة ملاريا، وحالة واحدة عبر نقل الدم، فيما سجلت حالتين مصابتين بداء الكلب، و133 حالة لكل 100 ألف نسمة مصابة  بمرض السل.
وجاء في العرض ذاته أن 68 ألفا و752 بيضاويا مصابون بمرض السكري، و46 ألفا و770 مصابا بارتفاع ضغط الدم، و20 ألفا 950 شخص يعانون مرضا عقليا، 1148 منهم يخضعون للاستشفاء، وأن 1584 حالة مصابة بالقصور الكلوي، في الوقت الذي يبلغ عدد أخصائيي أمراض الكلي 50 طبيبا.
وخلص الردادي إلى أن آفاق وزارة الصحة، تتجلى في تعزيز المكتسبات والالتزام بأولويات الوزارة، وتعزيز وتطوير الشراكة بمختلف أنواعها، إلى جانب الاستثمار في مجال التكوين المستمر، وإنجاح عملية تعميم نظام المساعدة الطبية، وتحسين  التدبير في جميع المجالات، وإعادة تنظيم العرض الصحي العمومي على شكل أقطاب صحية.

إيمان رضيف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق