fbpx
الأولى

تحت الدف

بعد غياب طويل، عاد حامي الدين، القيادي في “بيجيدي”، الذي مازال شبح الشهيد أيت الجيد يلاحقه، إلى خوض حروب “مجانية” على أحزاب يرفض أي تقارب معها. حامي الدين نصب نفسه حاكما جديدا على الأحزاب، وبدأ “يفتي” ويوزع الاتهامات، ويقترح الحلول من أجل “المصالحة”. مناسبة هذا الكلام، الاتهاماتأكمل القراءة »

Assabah

يمكنكم مطالعة المقال بعد:

أو مجانا بعد


يمكنكم تسجيل دخولكم أسفله إن كنتم مشتركين

تسجيل دخول المشتركين
   


زر الذهاب إلى الأعلى