fbpx
وطنية

الشوباني يتذرع بكورونا لإلغاء دورة المجلس

استنكر مستشارون بمجلس جهة درعة تافيلالت، القرار الغريب الذي اتخذه الحبيب الشوباني، رئيس المجلس، القاضي بإلغاء أشغال دورة يوليوز الجاري، التي كان مقررا عقدها الاثنين الماضي..
وقال عدي شجري، مستشار التقدم والاشتراكية بالمجلس، إن الرئيس، وكعادته، اختار عن سبق إصرار، عرقلة انعقاد الدورة، بعدما تأكد أنه لم يعد يتوفر على الأغلبية، التي تسمح له بتمرير جدول الأعمال. والمثير للاستغراب، يضيف شجري، هو تبرير الشوباني، والذي اختار التصعيد في بلاغ أثار السخرية، حين ادعى أن سبب الإلغاء هو ما وصفه بـ»الخرق المتعمد لقواعد وإجراءات السلامة الصحية من طرف أعضاء المعارضة».
وأكد شجري أن الرئيس ليس هو من يحدد الإجراءات الوقائية، والتي تبقى من صلاحيات مصالح وزارتي الداخلية والصحة، وعوض التسرع بإلغاء الدورة، فقد كان حريا به رفقة الوالي استدعاء رؤساء الفرق للتنبيه لما يسميه «عدم احترام التباعد من قبل البعض»، وهي مبررات غير قائمة».
وفي الوقت الذي تأكد الرئيس من حضور 22 عضوا يمثلون المعارضة، وغياب أربعة أعضاء من فريق «بيجيدي» وامتناع أعضاء الحركة عن الحضور، اختار الشوباني التذرع بمبررات واهية لإلغاء الدورة، خوفا من المحاسبة، وهو الذي فشل في دورات سابقة في المصادقة على ميزانية 2020.

برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق