fbpx
حوادث

الرصاص لصد الاعتداء على أمنيين

اضطرت دورية للشرطة بالمحمدية ليلة الجمعة- السبت الماضيين، إلى إطلاق ثلاث رصاصات، لتحييد خطر لص رفقة عائلته وجيرانه.
وعلمت “الصباح” من مصادر أمنية، أنه لولا استعمال الرصاص الحي، لفقد أحد رجال الأمن حياته، بعدما تمت إصابته بضربة قوية بمطرقة حديدية، من قبل شقيق المشتبه فيه الرئيسي.
وفي تفاصيل القضية حسب رواية شهود عيان وبلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، فإن الحادث شهد أطواره حي الفتح بالمحمدية، عند منتصف الليل، بعد أن توصلت دورية لشرطة النجدة بإشعار من ضحية قاصر تعرضت لسرقة هاتفها تحت التهديد بالعنف، وهو ما استدعى الدورية إلى القيام بعملية تمشيط واسعة بناء على المعلومات التي استقتها من الضحية، وهو ما مكن من إيقاف المشتبه فيه متلبسا بحيازة الهاتف المسروق بالقرب من منزله.
وأضافت المصادر ذاتها، أنه أثناء محاولة الدورية اعتقال المشتبه فيه واسترجاع المسروق أبدى مقاومة عنيفة بمؤازرة من أفراد عائلته، قبل أن ينضم إليهم عدد من الجيران، الذين حاولوا بشتى الطرق حماية اللص من قبضة الأمن، معرضين في الوقت نفسه سلامة الدورية للخطر بواسطة السلاح الأبيض، الأمر الذي دفع مقدم شرطة يعمل بالمنطقة الإقليمية للأمن بالمحمدية لاستخدامه سلاحه الوظيفي، إذ قام بإطلاق رصاصة تحذيرية من سلاحه الوظيفي، أتبعها رصاصة ثانية، قبل أن يعمل على إطلاق رصاصة ثالثة أصابت المشتبه فيه في أطرافه العلوية.

كمال الشمسي (المحمدية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق