fbpx
حوادث

تأييد عقوبة متهم بقتل فتاة بفاس

ثبتت غرفة الجنايات الاستئنافية باستئنافية فاس، الحكم الابتدائي في حق ثلاثيني قتل فتاة حرقا بعدما احتجزها لعدة أيام في منزل عائلته بمنطقة أولاد الطيب، ضاحية المدينة، بعدما اختطفها من المحطة الطرقية باب محروق مباشرة بعد عودتها في يوم رمضاني من البيضاء، حيث تستقر مع أختها، لزيارة أمها المريضة وقضاء عيد الفطر معها.
وحكمت على المتهم المعتقل بسجن بوركايز، بسنتين حبسا نافذا لأجل جنحة الضرب والجرح. وأبقت على الحكم الابتدائي ببراءته من جنايتي القتل العمد والاحتجاز اللتين تابعه بهما قاضي التحقيق، بموجب الحكم الصادر بعد مناقشة ملفه في غياب والدي الفتاة، في سادس جلسة منذ تعيينه استئنافيا قبل 4 أشهر، بعد استئناف دفاعه والطرف المدني الحكم الابتدائي.
وتوفيت الضحية العشرينية بعد ساعات من نقلها إلى قسم الحروق بمستشفى بالبيضاء، لاستفحال حالتها الصحية لإصابتها بحروق خطيرة بعد إضرام النار في ظروف غامضة بجسدها بمنزل أسرة المتهم، الذي نقلها وأخوه لقسم مستعجلات مستشفى الحسن الثاني، إذ اعتقل منه بعدما أكدت أنه أحرقها باستعمال مادة حارقة، بعدما اعتدى عليها بالضرب والجرح.
وتتهم عائلة الضحية، الشاب بإحراق ابنتها بعد احتجازها بعد عودتها إلى فاس، فيما يؤكد المتهم وعائلته أنها أضرمت النار في جسدها باستعمال معطر، محاولة منها للانتحار، لتضيع حقيقة ما تعرضت إليه الضحية، التي استنجدت عائلتها بجمعيات لم تتحرك لمناصرتها ودعمها لإظهار الحقيقة وإنصاف الهالكة.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق