fbpx
حوادث

الحبس لراق بالفقيه بن صالح

أدين ومساعدته بالنصب وخرق حالة الطوارئ بعد ضبط نساء بمحله

أدانت هيأة الحكم بالمحكمة الابتدائية بالفقيه بن صالح، الأربعاء الماضي، راقيا ومساعدته بالحبس النافذ، شهرين وغرامة مالية قدرها 1000 درهم لكل منهما بعد متابعتهما من قبل النيابة العامة بتهم تتعلق بالنصب وعدم التقيد بالأوامر والقرارات الصادرة عن السلطات العمومیة خلال فترة الطوارئ الصحیة، وعدم استعمالهما الكمامة. وقضت هيأة المحكمة ببراءة المتهمين من النصب وإدانتهما بباقي التهم المنسوبة إليهما، وتم استئناف الحكم من طرف النيابة العامة.
كما تمت إدانة 17 امرأة في الملف نفسه، توبعن في حالة سراح بغرامة مالية قدرها 300 درهم لكل واحدة منهن، من أجل عدم استعمال الكمامة والتقید بالأوامر والقرارات الصادرة عن السلطات العمومیة خلال فترة الطوارئ الصحیة.
وتابع سكان الفقيه بن صالح، تفاصيل خبر اعتقال راق شرعي ومساعدته، من قبل عناصر الشرطة التابعة للمنطقة الإقليمية للأمن بالفقيه بن صالح بعد ضبطهما متلبسين باستقبال 17 امرأة داخل مسكن في شارع علال بن عبد الله وسط المدينة، إذ تمت مباغتتهما وهما يمارسان أفعالا تتنافى والقانون لتتم إحالتهما على العدالة.
وأفادت مصادر مطلعة، فإن الراقي كان يقوم بطقوس غريبة تزعج القاطنين بالحي، الذين تقدموا بشكايات من أجل منعه من مزاولة الشعوذة التي تؤثر على عقول زبنائه، وبناء على  معلومات توصلت بها مصالح الشرطة  تفيد حضور أعداد مهمة من النساء إلى مسكن يشتبه في استغلاله لممارسة “الرقية الشرعية”، فضلا عن أعمال الشعوذة   في تحد  سافر  لتدابير  حالة الطوارئ والتوجيهات الرسمية الصادرة عن السلطات الأمنية والصحية، التي تحث على احترام التباعد الاجتماعي وتجنب التجمعات البشرية، التي من شأنها تهديد السلامة الصحية للمواطنين، تمت مداهمة البيت وإيقاف الراقي ومساعدته.
وبتعليمات من النيابة العامة المختصة تم وضع المشتبه فيه البالغ من العمر 36 سنة ومساعدته البالغة من العمر 31 سنة رهن تدبير الحراسة النظرية لفائدة البحث مدة 48 ساعة، والاستماع في محاضر رسمية للنساء الموقوفات، قبل إحالتهم جميعا على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالفقيه بن صالح، الذي أمر بإيداع الراقي الشرعي السجن الفلاحي بالمدينة قيد الاعتقال الاحتياطي ومتابعته في حالة اعتقال ومساعدته والضحايا  في حالة سراح.
وحظي ملف الراقي بمتابعة إعلامية واسعة وتداولا إعلاميا لافتا في وسائل التواصل الاجتماعي، سيما أن الرأي العام المحلي والجهوي يستغرب طريقة استقبال 17 امرأة، ضمنهن نساء متزوجات دفعة واحدة في مسكن يتخذه المتهم وكرا سريا لممارسة نشاط غير مرخص في زمن الطوارئ الصحية، وكانت النساء تقصده للاستفادة من حصص وهمية يعتقدن أنها تتيح لهن العلاج من أعراض مرضية مختلفة.

سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق