fbpx
الرياضة

وعود جديدة لدعم الأندية

ثمانية فرق التهمت خمسة ملايير وتدخلات لدى المجالس المنتخبة

تستعد أندية كرة القدم لتلقي المزيد من الأموال العمومية، بعد قرار استئناف المنافسات الكروية (2019-2020)، رغم توصلها بمنحها كاملة من الجامعة.
وحسب معطيات حصلت عليها «الصباح»، فإن الأندية تلقت وعودا ب”المواكبة” المالية، من قبل الرئيس فوزي لقجع، خلال اجتماع الأسبوع الماضي، الذي أعلن خلاله عن استئناف المنافسات بداية من 24 يوليوز الجاري.
ووفق المعطيات نفسها، فإن المواكبة تعني تحمل الجامعة جزءا كبيرا من مصاريف استئناف الموسم الكروي وتحليلات “كورونا”، في الوقت الذي تعاني فيه أغلب الفرق اختلالات مالية ناجمة عن سوء التدبير، والإسراف في الإنفاق، خصوصا في ما يتعلق بصفقات اللاعبين والمدربين.
ووفرت بعض الأندية أموالا كثيرة، في الفترة الماضية، جراء تعليق المنافسات، وإعفائها من منح المباريات، ومصاريف التنقلات والمعسكرات، مقابل استفادتها من منح الجامعة والمجالس المنتخبة، ورغم ذلك، فإنها قامت بمحاولات لتخفيض أجور لاعبيها، قبل القيام بضغوط على الجامعة، من أجل مساعدتها على تدبير مصاريف استئناف الموسم الكروي.
وباستثناء الوداد والرجاء، فإن جل الفرق لم تتأثر بالوضع الحالي، بحكم اعتمادها فقط على الأموال العمومية ومنح الجامعة، في ظل عدم توفرها على قاعدة جماهيرية كبيرة، بسب عزوف الجمهور والمحتضنين في السنوات الماضية، بحكم تراجع المستوى، بل إن مصادر مطلعة كشفت أن بعض الفرق استفادت كثيرا من الوضع.
وتسبب غياب المراقبة لمالية الفرق وتدبيرها، في تضخم كبير في صفقات اللاعبين، وإبرام عقود بدون ضمانات مالية، ما أدى إلى إفلاس عدد من الفرق، وغرقها في الديون والنزاعات، رغم أنها تستفيد من إعفاء شامل من الضرائب، سواء بالنسبة إلى الضريبة على الدخل، أو الضريبة على الأرباح، سيما أن بعض الفرق جنت أموالا كبيرة من صفقات اللاعبين، دون أن تؤدي أي سنتيم لخزينة الدولة، كما أنها لا تؤدي أقساط التغطية الاجتماعية للاعبيها.
وفي عز الأزمة الحالية، ضمنت ثمانية أندية أسست شركات رياضية أربعة ملايير من المال العام، تضاف إلى ثمانية ملايير أخرى تسلمتها بعد ملاءمة أنظمتها الأساسية، بناء على وعد تلقته في عهد الوزير السابق رشيد الطالبي العلمي، كما تلقى فريقان 800 مليون في أقل من أسبوع، يتعلق الأمر بالمغرب التطواني واتحاد طنجة، اللذين تسلما 400 مليون من مجلس الجهة.
وإضافة إلى ذلك، قدم فوزي لقجع، رئيس الجامعة، وعودا أخرى لأندية الهواة، من أجل التدخل لدى المجالس الجماعية والجهوية، لتمكينها من منح مالية، لامتصاص غضبها، بعد قرار استئناف نشاطها الكروي.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى