مقالات الرأيملف عـــــــدالة

المحاكمات عن بعد … أقديم: لا تحقق المحاكمة العادلة

3 أسئلة إلي * محمد أقديم

< ما هو تقييمكم للمحاكمات عن بعد خلال فترة حالة الطوارئ الصحية المفروضة لمواجهة فيروس كورونا؟
< لم أحضر أي جلسة لهذا النوع من المحاكمات، لكن من خلال التواصل مع أغلب المحامين بالهيأة، فهم لا يحبذون المحاكمات بهذا الشكل، لأنها تمر في ظروف غير جيدة ويبقى صبيب الأنترنيت ضعيفا، كما لا يظهر في الصورة المحامي ولا يستطيع التواصل مع موكله، وحتى ما يقال لا يسمع بشكل جيد، وبالتالي فالاتجاه العام هو عدم قبول المحاكمات من هذه الشاكلة.

< إذن في نظركم هذه المحاكمات لا تحقق ظروف المحاكمة العادلة للمعتقلين؟
< طبعا لا تحقق ظروف المحاكمة الجيدة، والمحامون يلتزمون أن تكون جلسات التقاضي حضورية وهذه من الشروط التي تحقق المحاكمة العادلة وهي من المقتضيات التي رافقت المحاكمة منذ بداية التقاضي في العقود الماضية، وأنا أتساءل لماذا لا يلجأ إلى المحاكمات عن بعد في القضايا المدنية والإدارية والتجارية المرتبطة بالمساطر الكتابية والمرافعات الشفوية، خاصة أن الميدان الزجري لا تتعدى نسبته 8 بالمائة، ونصف هذه النسبة لا حاجة فيه إلى محام، والمساطر التي تستلزم حضور المحامي هي المساطر الجنائية، وأنا أظن أن هذه النسبة لا تشكل سوى 4 بالمائة من نيابات المحامين، في الوقت الذي لم تهتم فيه الجهات القضائية بالقضايا التجارية والإدارية التي يمكن فيها اعتماد هذه التقنية الجديدة، التي يمكن أن تتواصل فيها المحاكم عن طريق "الفاكس" أو"البريد الإلكتروني"، ولغاية اليوم في زمن الطوارئ، لم نر فتحا للصناديق بالمحاكم ويمكن أن تتوجه إليها ولا تجد من يستقبلك في إجراءات التبليغ والتنفيذ، كما يقع بالمحكمة التجارية بالبيضاء، باستثناء المحكمة الإدارية بالرباط التي تسهر على إرسال ملفات التنفيذ إلى الجهات المختصة، والعديد من الملفات جرى تنفيذها.

< هل تعتقد أن الحضور يحقق العدالة؟
< نعم الحضور سيحقق العدالة، ويمكن أن نستعمل التقنيات الجديدة إلى غاية سيرورة المقابلات التي تحتم النقاش الحضوري، ومن الممكن إحضار المشتبه فيه، و يجب الإسراع في عدم إحضار المتقاضين بالمحاكم التجارية والإدارية والمدنية إلا من خلال استعمال الوسائل التقنية وأن نطلب من المحامين أن يضعوا المعطيات التقنية كالبريد الالكتروني من أجل تجهيز الملفات لإدراجها في التأمل والمداولة، وأغلب المحامين غير مرتاحين للمحاكمة عن بعد.
* نقيب ورئيس سابق لجمعيات هيآت المحامين بالمغرب
أجرى الحوار :عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق