اذاعة وتلفزيون

التحضير لـ “الماضي لا يموت 2”

انطلاق تصوير مشاهده بعد رفع الحجر وأسماء جديدة تلتحق بفريق العمل

سيعود مسلسل “الماضي لا يموت”، إلى شاشة قناة “الأولى”، في جزئه الثاني، بعد النجاح الذي حققه الجزء الأول، والذي بثته القناة رمضان قبل الماضي.
وعلمت “الصباح” أن فريق العمل، وضع اللمسات الأخيرة على سيناريو العمل الجديد، في انتظار تصوير مشاهده الأولى، إذ أكدت المصادر، أنه مباشرة بعد رفع الحجر الصحي، وعودة الأوضاع إلى طبيعتها، سيشرع في التحضير النهائي لمرحلة التصوير. وكشفت المصادر ذاتها، أنه تم الاتفاق مع بعض الأسماء للمشاركة في الجزء الثاني من المسلسل، بينما لم تحدد لائحة الممثلين، الذين سيلتحقون بالفريق، علما أنه سيتم الاستغناء عن أسماء أخرى، وفقا للأحداث الجديدة لـ”الماضي لا يموت 2″. وستعول القناة “الأولى” على الجزء الثاني من هذا المسلسل، الذي حظي بنسب مشاهدة كبيرة، وتوج في استفتاءات كثيرة، واعتبر من أفضل مسلسل درامي.
وتناول الجزء الأول من “الماضي لا يموت”، قصة محام يدعى “سعد الغالي”، الذي قام بتشخيص دوره الممثل رشيد الوالي، والذي سرعان ما وجد نفسه يعيش دوامة أزمات لم تكن في حسبانه، بعدما طاردته مشاكل عالقة وقعت في الماضي عادت إلى الظهور، مهددة استقرار العائلة.
وقال رشيد الوالي، إن فريق العمل، توقع، منذ البداية، أن يكون المسلسل من الأعمال الناجحة، لأسباب كثيرة، منها الكتابة الجيدة، إذ أن السيناريو كان محبوكا، وبعد أن أخذت شركة المكلفة بتنفيذ الإنتاج الموافقة من القناة من أجل عرضه، اشتغل مرة أخرى على السيناريو، فخرج بالنتيجة التي شاهدها الجمهور.
 ومن بين النقط التي ساعدت على نجاح العمل، حسب ما أكده الوالي في حديث سابق مع “الصباح”، أن هاجس الشركة المنتجة “فيديوراما”، كان تقديم عمل يضاهي وينافس الأعمال العربية وليس المغربية، من أجل ذلك وقع الاختيار على طاقم عمل مميز، فكان الدور المناسب للممثل المناسب، إلى جانب الاستعانة بهشام الجباري، الذي يعد من المخرجين الأكفاء، كما له دراية في ما يتعلق بالكتابة والتأليف. وتابع الوالي حديثه بالقول، إن الكثير من الأشخاص توقعوا أن ميزانية مهمة صرفت على “الماضي لا يموت”، إلى أن المسلسل استفاد من الميزانية ذاتها، التي استفادت منها الكثير من الأعمال، لكن النتيجة كانت متباينة، قبل أن يضيف أن ميزانية “الماضي لا يموت”، صرفت كما يجب لتقديم عمل مميز.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق