fbpx
حوادث

حفار قبور بمليلية اغتصب مغربية

أوقفت الشرطة الوطنية الاسبانية بمليلية المحتلة، أول أمس (الثلاثاء)، حفارا للقبور بالمقبرة الإسلامية منذ عشرين سنة، بناء على شكاية مغربية تقيم في المباني العامة التابعة للبلدية، عندما تم إغلاق الحدود بسبب تفشي وباء “كورونا”.
وأكدت الضحية تعرضها للاعتداء الجنسي ليلة الاثنين الماضي، من قبل أحد القيمين على المقبرة الإسلامية. وتولت وحدة من شرطة الحرس المدني التحقيق في النازلة، تحت إشراف مكتب المدعي العام، في وقت رفضت فيه هذه الجهة المشرفة على التحقيق الكشف عن أي معطيات بشأن الملف المذكور إلى غاية انتهاء مدة الحراسة النظرية احتراما لمبدأ سرية البحث مع الموقوف في القضية، وللضحية أيضا حسب ما أوردته الصحف الصادرة بالمدينة المحتلة.
وجدير بالذكر، أن مسجد “ورياش” بالمدينة المحتلة، والمباني المجاورة والمقبرة الإسلامية تم تحويلها إلى مأوى مؤقت لمجموعة من العالقين بمليلية منذ ثالث عشر من مارس الماضي، إثر قرار إغلاق الحدود المشتركة، الذي فرضه المغرب في إطار إجراءاته الاحترازية والوقائية لمكافحة انتشار فيروس “كورونا” المستجد.
محمد المرابطي (وجدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى