مجتمع

حملات لتجميع المشردين بتازة

استنفرت ظاهرة اكتساح المشردين والمتسولين والمتسكعين لمعظم الشوارع الرئيسية والساحات العمومية ومواقف السيارات والحافلات بتازة، اهتمام السلطة الإقليمية، التي أعطت توجيهاتها لباشا المدينة من أجل إيجاد حلول لإيواء شريحة من المجتمع، اتخذت من شوارع المدينة وأبواب مساجدها، ومحلاتها التجارية، والفنادق والأسواق ملجأ تحتمي بها من البرد القارس الذي يميز مناخ الإقليم خلال فصل الشتاء بصفة عامة وهذه السنة على وجه الخصوص. وفي محاولة لحماية السكان من الأخطار التي تشكلها تصرفات بعض المتشردين والمتسكعين الذين يعانون اضطرابات نفسية، غالبا ما تصدر عنهم أعمال خطيرة، عمدت السلطة المحلية تحت إشراف عامل   الإقليم على إحالة 12 مشردا ومشردة على دار المسنين بحي بين اجرادي بتازة، فيما أحالت عناصر أخرى على قسم الطب النفسي التابع للمستشفى الإقليمي بن باجة من أجل تلقي العلاج رغم افتقار القسم إلى طبيب مختص في الأمراض النفسية والعقلية.
يذكر أن تازة تفتقر إلى دور كفيلة باحتضان المشردين والمشردات والحمقى والمتسولين الذين يعترضون سبيل المارة ويضايقونهم، وتبقى دار العجزة المقر الوحيد الذي تتوفر عليه المدينة، بالإضافة إلى انعدام جمعية تعنى بالمشردين ذكورا وإناثا. وجدير بالإشارة، إلى أن إحالة المتسكعين والمتشردين والمتسولين في البناية نفسها التي تأوي العجزة المتخلى عنهم، يشكل في حد ذاته خطرا على هذه الفئة الأخيرة التي تحتاج إلى الهدوء والرعاية الخاصة والأمن، وهو ما يقتضي إيجاد حلول دائمة للمشردين تضمن كرامتهم دون عرض فئة العجزة إلى مكروه، ولن يتأتى هذا إلا بإحداث مقر مستقل عن دار العجزة الحالي.

عبد السلام بلعرج (تازة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق