fbpx
أخبار 24/24خاص

وكالات أسفار تستنجد بوزيرة السياحة

حزمة من المقترحات والحلول من أجل إنقاذ القطاع من الإفلاس

في ظل الوضع الاقتصادي والاجتماعي المتأزم، نتيجة جائحة كورونا، وتفاقم تبعات الأزمة، وانعكاسها على بعض القطاعات، خاصة السياحة والملاحة الجوية، اقترحت الجمعية الوطنية لجمعيات وكالات الأسفار بالمغرب، مجموعة من المقترحات على وزارة السياحة، من أجل التخفيف من حدة الأزمة، التي يعيشها القطاع، والمساهمة كذلك في إيجاد حلول لإحياء هذا القطاع، الذي سيعاني في الأشهر والسنوات المقبلة.
واقترحت الجمعية، اعتماد وقف تنفيذ القانون رقم 11-16، المتعلق بتنظيم مهنة وكيل الأسفار، ووضع المرسوم المتعلق بتطبيقه، بناء على دراسة الأثر، مع الأخذ بعين الاعتبار واقع ما بعد الوباء لقطاع السياحة وآفاق موضوعية لإحيائه. وأبرزت أنه بالإضافة إلى التعديلات القليلة، التي أدخلت على شروط دفع التغييرات الضريبية، يوصي الاتحاد بتخفيف الضغط الضريبي عن وكالات الأسفار، وتخفيض معدل ضريبة القيمة المضافة، وتوحيدها مع باقي أجزاء من قطاع السياحة، خاصة في هذه الظروف الاستثنائية، مشددة على أن الهدف من هذه العملية ليس فقط مساعدة القطاع على الاستمرار والحفاظ عليه، لكن أيضا للاستعداد لإحيائه. وفي السياق ذاته، طالب اتحاد وكالات الأسفار، الإعفاء الضريبي في السنتين المقبلتين، مبرزا أن هذا الإجراء يمكن أن يكون وسيلة لتوطيد ودعم وكالات السفر لفهم أفضل لمتطلباتهم، وإعادة تشغيلها وتنشيطها. وطالبت وكالات الأسفار كذلك، بدعم قوي للقطاع المصرفي، من خلال منح قروض بفائدة تخفيض مضمونة، من قبل الدولة، لتنشيط وسائل وكالات الاستثمار والسماح لها بالانخراط في إعادة فتح سوق السياحة.
ودعت وكالات الأسفار، وزيرة السياحة والحكومة إلى حماية قطاع يشغل مهنيي السياحة، من المخاطر الدورية التي لا يمكن التنبؤ بها، من خلال إنشاء وتوسيع غطاء المخاطر، التي تنجم عن ذلك، وتأمين يتضمن مخاطر الأوبئة والكوارث الطبيعية، وكذا حماية قطاع وكالات السفر من المنافسة غير العادلة مع وكالات السفر عبر الأنترنت الأجنبية، سيما من حيث النشاط السياحي المرتبط بالسياحة الداخلية، من أجل استعادة وتعزيز التفضيل الوطني، من خلال تشجيع أصحاب الفنادق على اللجوء إلى خدمات وكالة السفر بشكل رئيسي، بدلا من جهات أخرى غير مساهمة في الضريبية.
وشددت الجهة ذاتها على ضرورة تقديم الدعم الواقعي، أبرزها السياحة الدولية، التي تساهم بشكل كبير في عائدات العملة الأجنبية، وكذا دعم الوكالات المتخصصة في الحج والعمرة بشكل كبير وقوي، لأنها تأثرت بشدة بالوباء.

ع . ن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق