fbpx
الرياضة

ناسيك: الكوكب منع احترافي بألافيس

ناسيك لاعب المحمدية قال إنه لا يفكر في المال وغير متحمس للعروض الوطنية

قال زكرياء ناسيك، لاعب شباب المحمدية لكرة القدم، إنه يواصل تداريبه بالمنزل، بتنسيق دائم مع الطاقم التقني للفريق، الذي يتابع تداريب اللاعبين عن بعد. وأضاف ناسيك، في حوار أجرته معه «الصباح»، أن مشروع شباب المحمدية جعله يوقع للفريق، دونما اعتبار للجانب المالي، مؤكدا أن الدافع ذاته جعله لا يفكر في مغادرة الفريق، إلا للاحتراف.
في ما يلي نص الحوار:
> كيف تقضي الحجر الصحي؟
> مثل كل مغربي. ألتزم بقرار السلطات، ولا أغادر البيت إلا للضرورة. أقسم برنامجي اليومي بين التداريب، وأقضي وقتا مع أفراد الأسرة، وقراءة القرآن والصلاة ليلا. أتمنى أن يزول هذا الوباء، وتخرج بلادنا سالمة من هذه الأزمة.

> ما هو البرنامج  التدريبي الذي تعتمده؟
> نتوصل بالبرنامج من الطاقم التقني، الذي يراقب التداريب عن بعد. قبل رمضان، كنا نجري حصتين في اليوم، وفي رمضان نجري حصة واحدة لمدة ساعتين، مع إرسال فيديو الحصة، فور إنهائها، إلى الطاقم التقني الذي يتتبع كل كبيرة وصغيرة، تهم طريقة العمل والإصابات ووتيرة التداريب. الحصص تخضع لمراقبة مستمرة، مثل الأيام العادية، فقط ينقص الملعب والكرة.

> تقضي أول موسم لك مع شباب المحمدية، كيف تقيم الفترة التي قضيتها مع الفريق؟
> من الطبيعي أن تكون هناك صعوبات في التأقلم في البداية، لكن مع الوقت استطعت التغلب عليها. الأجواء داخل الفريق جيدة من الناحية المالية والتقنية وظروف الممارسة بشكل عام، والدليل أننا في المقدمة، وأتمنى أن نواصل بالمستوى ذاته، من أجل تحقيق الصعود الذي هو مبتغى كل مكونات الفريق.

> كان المتتبعون ينتظرون احترافك بالخارج أو اللعب بالقسم الأول، غير أنك اخترت عرضا من القسم الثاني، هل كان لعامل المال دور في الاختيار؟
> لا، إطلاقا، لم يكن لعامل المال دور في اختياري. تلقيت عروضا من القسم الأول بمقابل مالي أكبر، ومع ذلك فضلت شباب المحمدية. المشروع الذي سطره الفريق هو الذي جعلني أختار الانضمام إليه، إضافة إلى العيش قرب العائلة، بعد سنوات من الابتعاد عنهما.

> وماذا عن عروض الاحتراف التي تلقيتها من قبل، خصوصا لما كنت في الكوكب المراكشي ؟
> كان هناك عرض من فريق سويسري، لم يوافق عليه مسؤولو الكوكب، وآخر من فريق إيطالي، تزامن مع  آخر يوم من فترة الانتقالات الشتوية في الموسم الماضي، غير أن التواصل لم يكن بشكل جيد بين الطرفين، كما أن مسؤولي الكوكب طالبوا بمبلغ كبير، لتسهيل انتقالي إلى ألافيس الإسباني، وبالمقابل أدى تدخل العديد من الأطراف إلى فشل صفقة انتقالي إلى أندرلخت البلجيكي، في حين رفض مسؤولو الكوكب تسريحي لفرق مغربية وسط الموسم، إذ طالبوا بمبلغ تعجيزي، لأستمر مع الفريق إلى نهاية الموسم، قبل الانتقال إلى شباب المحمدية.

> ألا تخاف أن يتكرر الأمر مع الشباب؟
> وقعت عقدا لأربع سنوات مع الفريق. كنت أعتزم وضع شرط جزائي في العقد في حال التوصل بعرض احترافي، غير أنني بمجرد مجالستي للرئيس (هشام أيت منا) تغير رأيي، إذ لمست فيه تعاملا احترافيا، ووعدني بقبول أي عرض يراعي مصلحتي ومصلحة الفريق، أما العروض داخل الوطن، فلا أتحمس لها، فالمستقبل الذي ينتظر الشباب، يجعلني أفكر في الاستمرار معه.

> كنت دائم الحضور رفقة فئات المنتخب، غير أنك غبت في الفترة الأخيرة، ما السبب؟
>صحيح، لعبت للمنتخبات الوطنية إلى حدود فئة أقل من 17 سنة، وكنت رفقة المنتخب الوطني للشباب، وحضرت كل المعسكرات، وحملت شارة العمادة في نهائيات الألعاب الفرنكفونية، ضمن مجموعة من اللاعبين أغلبهم من الدوري المحلي. الحمد لله أحرزنا اللقب، وتوالت النتائج الإيجابية في ما بعد، قبل أن يخبرني المدرب قبيل خوض تصفيات كأس إفريقيا بمصر، أنه ستتم المناداة على لاعبين من المنتخب الأول، يلعبون بفرق معروفة، فكان ردي هو أن المهم بالنسبة إلي هو أن يلعب من يستحق اللعب. للأسف أبعدت رفقة العديد من اللاعبين وقتها، ولم يتأهل المنتخب إلى النهائيات، بعدها تواصل معي المدرب باتريس بوميل وقت إشرافه على المنتخب الأولمبي، وأخبرني أنه يراقبني، وسينادي علي عندما أكون جاهزا.

> تألقت مع شباب المحمدية بشكل لافت هذا الموسم، ألا يفتح لك ذلك فرص اللعب للمنتخب المحلي؟
> أواصل العمل بجد لتقوية حظوظي في العودة لحمل القميص الوطني، وهذا شرف لي ولكل لاعب، وفي الوقت نفسه أطور نفسي لأساعد فريقي على تحقيق الصعود.

> ماذا تغير في الفريق مع بنهاشم؟
> رغم ضيق الوقت، وتسلم مهامه بعد مرور عدة دورات، عرف أمين بنهاشم كيف يطور أداء المجموعة بشكل لافت، خصوصا من الناحية الذهنية، رفقة مساعديه هشام اللويسي ورضوان الضرضوري والمعد البدني محسن الضرعاوي، ومدرب الحراس طارق الجرموني، وهذا انعكس بسرعة على النتائج. ولا ننسى العمل الذي أنجز منذ بداية الموسم، من قبل ماركو سيموني وبرينار رودريغيز وحميدو الوركة. كما أن الظروف الاحترافية والأخوية التي يمارس فيها النادي، والجهود التي يبذلها الرئيس وأعضاء المكتب المسير، ومختلف المحيطين بالنادي، تساعد على العمل والاجتهاد وتحقيق النتائج الإيجابية، وبالتالي تحقيق أمنية جماهير الشباب التي تريد عودة فريقها إلى القسم الأول.
في سطور
الاسم الكامل: زكرياء ناسيك
تاريخ ومكان الميلاد: فاتح يناير 1997 بالبيضاء
المركز: مدافع أيسر
بدأ مساره بمدرسة الرجاء
تلقى تكوينه بأكاديمية محمد السادس
لعب للمنتخبات الصغرى
لعب لمنتخب الشباب والمنتخب الأولمبي
وقع أول عقد احترافي مع الكوكب المراكشي في 2016
فاز مع المنتخب الأولمبي بالميدالية الذهبية للألعاب الفرنكفونية
خاض 15 مباراة مع المنتخب الأولمبي

 أجرى الحوار: عادل بلقاضي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى