fbpx
الرياضة

أقليدو: مستقبل الكرة غامض

لاعب شباب الحسيمة قال إنه تأقلم مع فترة الحجر الصحي

قال عبد الحكيم أقليدو، لاعب شباب الريف الحسيمي لكرة القدم، إنه يواظب على تداريب منزلية للحفاظ على لياقته، مبديا التزامه بقرارات المسؤولين حفاظا على صحته وسلامة الآخرين. وأضاف أقليدو في حوار مع «الصباح» أنه يركز على مساره مع شباب الحسيمة، مؤكدا أن مستقبل الكرة بات غامضا.
وأوضح أقليدو أنه يتواصل مع زملائه، وأنه ينتظر استئناف الموسم الرياضي. في ما يلي نص الحوار:
> كيف استقبلت قرار تمديد حالة الطوارئ الصحية ؟
> أعتقد أن تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، فرض على المسؤولين الإعلان عن تمديد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 20 ماي المقبل. وأنا كباقي اللاعبين، ملتزم بقرارات المسؤولين، بالبقاء داخل المنزل وتفادي الخروج حفاظا على صحتي وسلامة الآخرين.

> كيف تتدرب ؟
> أتدرب بشكل يومي داخل منزلي، وفق البرنامج المسطر من قبل الطاقم التقني. وقد اعتدت على هذه التداريب، وأنفذ فقرات البرنامج الذي أتوصل به من قبل الطاقم ذاته عبر تقنية التراسل الفوري «واتساب». أجتهد كثيرا، مثلما أستعد لانطلاقة الموسم من جديد.

> هل تتواصل مع زملائك؟
> أتواصل مع أغلبهم، وبشكل يومي. فإذا كانت الظروف الحالية فرقت اللاعبين مؤقتا، فإن ذلك لا يمنعنا من التواصل بيننا، ومناقشة جميع المستجدات المرتبطة بالفريق وببطولة القسم الثاني، وتبادل النصائح.

> ماذا عن مستحقات اللاعبين ؟
> صرف المكتب المسير جزءا كبيرا من مستحقات اللاعبين، خاصة الرواتب الشهرية إلى حدود شهر مارس، وكذا منح المباريات، باستثناء الأشطر المتبقية من منح التوقيع التي ننتظر صرفها ريثما يتوصل الفريق بالدعم المخصص له من قبل المجالس المنتخبة.

> ألا تتخوفون من السقوط للقسم الوطني هواة؟
> في هذه الظروف لا يمكن الحديث عن هذا الموضوع، في انتظار القرارات التي تصدرها الجامعة الملكية لكرة القدم، لأن مستقبل كرة القدم في الوقت الراهن مازال غامضا. وفي حال استئناف النشاط الرياضي، أعتقد أن شباب الحسيمة كباقي الأندية المهددة بالنزول للقسم الوطني هواة، يملك كامل الحظوظ للبقاء في القسم الثاني وتجاوز هذه الظروف التي يمر منها.

> ماهي مدة عقدك مع الحسيمة ؟
> عقدي مع الفريق يمتد إلى متم 2022. اهتمامي الآن منصب على مساعدة الفريق على الخروج من الوضعية الصعبة الحالية، وفي نهاية الموسم سنرى. توصلت ببعض العروض في الموسمين الماضيين، وأنا لا أرى مانعا من مناقشتها. أعتقد بأن المستقبل يعد بالعديد من الأمور لا يعلمها أحد، كما أتمنى عودة الحياة إلى طبيعتها، وأنا أرى بأن استئناف النشاط الرياضي مرتبط بمحاربة هذه الجائحة.

> هل انخرطت في حملات التضامن ؟
انخرطت في حملات تحسيسية بهذه الجائحة، كما قدمت يد المساعدة لبعض الأسر المعوزة، وهذا واجب كل واحد منا، إذ أن الظرفية تحتاج التآزر والتضامن بين مكونات المجتمع المغربي.
أجرى الحوار: جمال الفكيكي (الحسيمة)
في سطور

الاسم الكامل: عبد الحكيم أقليدو
تاريخ ومكان الميلاد: 2 يوليوز 1997 بالحسيمة
مركزه: مدافع
لاعب شباب الريف الحسيمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى