fbpx
ملف الصباح

قميص متولي هدية “لوبراسون” نهاية الموسم

قبل سنة ونصف، لم يكن الطفل المهدي فهمي (12 سنة) يعتقد أنه سيدخل عالم النجومية من أوسع أبوابها، إذ أضحى أشهر مشجع صغير لفريق الرجاء البيضاوي لكرة القدم يحمل حلما ينبع من تلافيف القلب يلخصه في عبارته الشهيرة “باغي نولي لاعب ديال الرجا حاقيقي”.
الحكاية بدأت حين فتح شاب، ذات يوم ربيعي، كاميرا هاتفه المحمول، وبدأ يتسلى بالتقاط فيديوهات صغيرة لتلاميذ مدرسة ابتدائية في حي شعبي بالدار البيضاء، دون أن يعلم أنه بصدد إحداث انقلاب جذري في حياة طفل اسمه المهدي فهمي ظل يتحدث بتلقائية واسترسال أمام


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى