fbpx
الرياضة

بنجلون: صحة مواطن أغلى من الدوري

لاعب بني ملال قال إن تتويجه بلقبين باسكتلندا وبطولة مع الفتح الأبرز في مساره
قال عبد السلام بنجلون، مهاجم رجاء بني ملال، إن المغاربة يخوضون أصعب مباراة لهم أمام فيروس «كورونا»، وتمنى الخروج منها بأقل الأضرار. وأوضح بنجلون، في حوار مع «الصباح»، أن قرار توقيف البطولة، كان صائبا، وأن صحة مواطن واحد أهم من دوري بأكمله. وأضاف بنجلون أن فريقه بات اليوم أقوى من بداية الموسم، وأنه مستعد للمباريات المقبلة إذا استؤنفت البطولة. في ما يلي نص الحوار:

كيف تقضي الحجر الصحي ؟
بمنزلي بمنطقة الهرهورة ضواحي الرباط، رفقة أسرتي الصغيرة. أقسم وقتي بين تداريب الرفع من اللياقة البدنية، من خلال تواصلي الدائم مع المعد البدني لرجاء بني ملال، عبر خدمة  “الواتساب».

هل تكفي التداريب المنزلية؟
ليست كافية، لكن أصبح بإمكان اللاعبين الحصول على جميع لوازم الرفع من اللياقة البدنية، في ظل وجود الإمكانيات اللوجيستيكية بجميع المحلات الرياضية التي تعمل عن بعد، وتساعد اللاعب على الحفاظ على لياقته في مثل هذه الظروف.

كيف استقبلت خبر توقف البطولة ؟ 
كنا نخوض آخر حصة تدريبية قبل السفر إلى الرباط لمواجهة الفتح لحساب الدورة 21، فتم إخبارنا بأن جميع المباريات علقت، لتصبح القضية وطنية. سلامة مواطن واحد أهم من دوري بأكمله.
 
انتظرتم 20 دورة لتحقيق أول فوز على سريع وادي زم… 
قبل أن نحقق أول فوز على حساب سريع وادي زم بميدانه، تحسن أداؤنا كثيرا خلال المباريات الثلاث الأخيرة. كنا على وشك تحقيق فوز أمام المغرب التطواني بملعب سانية الرمل، قبل أن يسجل علينا هدف التعادل في الدقائق الأخيرة. سبق أن كنا متقدمين في النتيجة على الوداد والفتح الرباطي ونهضة الزمامرة، لكن لم نستطع الحفاظ على التقدم.

كيف كان طعم الفوز الأول ؟ 
كانت مباراة ديربي الجهة، وأمام فريق يجيد اللعب بميدانه، والإحصائيات تشير إلى أن نتائج سريع وادي زم بملعبه جيدة. سنتخلص من ضغط النتائج السلبية، وإذا استؤنفت البطولة سنحاول تقديم أداء مشرف يليق بقيمة النادي. 

ما سبب النتائج السلبية ؟ 
مشاكل كثيرة أبرزها غياب السيولة المالية بداية الموسم، من أجل التعاقد مع لاعبين لهم تجربة في منافسات القسم الأول. باءت المفاوضات بالفشل مع مجموعة من اللاعبين، إضافة إلى إغلاق الملعب البلدي ببني ملال، وتنقلنا للاستقبال بملعب وادي زم. غياب الجمهور أيضا، أثر علينا كثيرا.

هل لديكم حظوظ في البقاء؟
حسابيا، لم نغادر بعد القسم الأول، ومستعدون لخوض المباريات المقبلة، إذا استؤنفت البطولة، بقوة أكبر.

كيف تقيم مسارك الكروي ؟ 
راض عن كل ما قدمته في مساري الكروي. كانت بدايتي من الوداد الفاسي في سن مبكرة، قبل الانتقال إلى المغرب الفاسي، ثم خوض تجارب احترافية ناجحة بالدوري الاسكتلندي والبلجيكي والمصري،  وحملت القميص الوطني، ولعبت في فرق وطنية قوية مثل الفتح والجيش والكوكب ورجاء بني ملال.

من كان له الفضل في تألقك؟ 
تلقيت تكويني على يد مجموعة من المدربين، بالفئات الصغرى للوداد الفاسي، أو المغرب الفاسي، الذين أشكرهم جميعا. دون أن أنسى عائلتي الصغيرة وأخي الأكبر عثمان، الذي كان وكيل أعمالي، والذي دائما ما تكون قراراته صائبة.

تربطك علاقة قوية بالمدرب وليد الركراكي ؟
علاقتي بوليد أكبر بعلاقة لاعب مع مدربه، حيث أكن له احتراما كبيرا، لما أعطاه للمنتخب الوطني، وللفتح الرياضي طيلة الفترة التي درب فيها الفريق. نتواصل باستمرار ويبقى وليد من المدربين الذين تعلمت منهم الكثير، وكنت محظوظا بصداقته.

أيهم أقرب إلى قلبك، “الواف” أم “الماص” ؟
طبعا الوداد الفاسي الذي ترعرعت عبر مختلف فئاته الصغرى، إلى غاية الفريق الأول، وتعلمت على يد مجموعة من المدربين الذين أعتبرهم أساتذتي، إضافة إلى أن والدي عبد الغني رحمه الله، كان عضوا مسيرا داخل الوداد الفاسي، وأخي الأكبر عثمان كان لاعبا سابقا للفريق.عائلتنا الصغيرة كلها تعشق الوداد الفاسي، لكن احترامي كبير جدا لفريق مدينتي الأول المغرب الفاسي، الذي أتمنى له الصعود والرجوع إلى مكانه الطبيعي، رفقة فرق القسم الوطني الأول. 

تعد الهداف التاريخي للوداد الفاسي
مساري انطلق من “الواف”، الذي يرجع له الفضل الكبير. فخور بأني ابن هذه المدرسة. كانت سياسة الفريق في السنوات الماضية تعتمد على تطعيم الفرق الوطنية بلاعبين شباب بمؤهلات تقنية عالية. ليس لي الرقم الصحيح لعدد الأهداف التي سجلتها بقميص الوداد الفاسي، ولكن عشاق الفريق أخبروني، بأني أكثر لاعب سجل أهدافا للوداد الفاسي.

تتذكر أول مباراة وأول هدف لك مع “الواف” ؟ 
في 2003، كانت أول مباراة لي مع الفريق الأول للوداد الفاسي، حيث استدعاني المدرب، للالتحاق بالفريق الأول، وكانت المباراة أمام الاتحاد البيضاوي بالبيضاء، وأول هدف سجلته خلال ثاني مباراة لي مع الفريق بملعب الحسن الثاني أمام سطاد المغربي، لحساب منافسات القسم الثاني.

ماهي أهم محطة كروية في مشوارك ؟ 
أهم محطة احترافية بالدوري الاسكتلندي مع هيبيرنيان، في سن صغيرة، وتحقيقي معه إنجازين هما الفوز بالكأس مرتين، دون أن أنسى فريق الفتح الذي توجت رفقته لأول مرة في تاريخ النادي ببطولة المغرب، وكأس العرش الغالية.

ما هو أفضل هدف سجلته؟ 
سجلت هدفين رفقة هيبيرنيان في نهائي كأس اسكتلندا، بعد أن غاب الفريق عن منصة التتويج لأزيد من عشرين سنة. بالنسبة إلي من أفضل الذكريات التي أحتفظ بها في مساري الكروي.

ما قصة انخراطك سابقا بالرجاء ؟
كانت تربطني علاقة صداقة بالمرحوم رشيد البوصيري، حينما كنت أمارس بالدوري الاسكتلندي. اقترح علي الانخراط، بعد علمه أنني مشجع للرجاء، ووافقت، وكان لي الشرف للانتماء للعائلة الرجاوية.

الجمهور الرجاوي غاضب عليك …
كنت قريبا للتوقيع للرجاء في ثلاث مناسبات، مرة رفقة الرئيس عبد السلام حنات، ومرتين عندما أصبح محمد بودريقة رئيسا، لكن المفاوضات وصلت إلى الباب المسدود، وجماهير الرجاء دائما ألتقي بها  ويجمعنا احترام كبير ومتبادل، حيث قاسمنا المشترك واحد وهو حب الرجاء.

كانت لك تجربة بالدوري المصري، ما الفرق بينه وبين البطولة الوطنية؟
يملك الدوري المصري قيمة إعلامية كبيرة، مقارنة بالدوري المغربي إضافة إلى القيمة المالية للاعبين المرتفعة. تقنيا، فعندما كنت أمارس رفقة الاسماعيلي المصري في 2011، كانت الكرة المصرية في أوج عطائها سواء على مستوى الأندية أو المنتخب. لكن حاليا أظن أن الدوري المغربي قطع أشواطا كبيرة إلى الأمام، في ظل سياسة الجامعة الهادفة إلى إعادة هيكلة الكرة.
أجرى الحوار: خالد المعمري (بني ملال)

في سطور:
الاسم الكامل: عبد السلام بنجلون 
تاريخ الميلاد: 28 يناير 1985
مركزه: مهاجم
لعب للوداد الفاسي والمغرب الفاسي وهيبيرنيان الاسكتلندي وشارلوروا البلجيكي والاسماعيلي المصري والفتح الرياضي والجيش الملكي والكوكب المراكشي
لعب للمنتخب الوطني للشباب والمنتخب الأولمبي والمنتخب الأول
فاز بكأس أسكتلندا مرتين
فاز بالبطولة الوطنية مع الفتح الرياضي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى