fbpx
ملف الصباح

القيادات الجديدة دليل عقلانية في السلوك السياسي

 

أتلاتي قال إن الكفة أصبحت تُرجح لصالح القائد القادر على الإقناع والاستقطاب

أكد طارق أتلاتي، رئيس المعهد المغربي للدراسات والأبحاث الإستراتيجية أن ظهور وجوه جديدة لا يعتبرا دليلا على انتصارا للشعبوية وتراجع للعقلانية، إذ في هذا التوصيف تبخيس لذكاء المناضلين الحزبيين ولاختياراتهم، بل واحتقار لملكات القيادات الجديدة وقدرتها على التعبئة وحشد الأتباع بقوة الإقناع.  وذهب الأستاذ الباحث في حوار مع الصباح إلى القول إن اختيار تلك النوعية من القيادات يُشكل بداية لظهور عقلانية جديدة في السلوك السياسي، وعقلانية أكبر في تقييمه من طرف الناخب والمناضل الحزبي.  وأوضح أتلاتي أنه إضافة إلى أن زمن القيادات التاريخية التي انتهت بنهاية صلاحياتها أو بظهور موارد شرعية جديدة، قد ولى، فإن  بداية انقلاب الكفة أصبح اليوم لصالح


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى